ولادة

أسباب آلام الثدي الأيسر

أسباب آلام الثدي الأيسر تتعدد، حيث يحدث هذا الألم في أغلب الأوقات بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم خاصةً عند النساء، ولكن مع ذلك يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي تتسبب في حدوث ألم شديد في الثدي الأيسر، لذلك سنعرض لكم الآن أسباب آلام الثدي الأيسر من خلال موقع شقاوة.

أسباب آلام الثدي الأيسر

من الجدير بالذكر أنه يمكن أن يصاب الرجال أيضًا بهذا الألم وليست النساء فقط من تتعرض لمثل هذا الألم في الثدي، كما توجد العديد من أسباب آلام الثدي الأيسر سنعرضها لكم كل على حدا من خلال الفقرات التالية.

1- تعرض الثدي الأيسر للإصابة

يتكون الثدي من مجموعة من الأنسجة الضعيفة، كما يُغطي الثدي جلد حساس جدًا من السهل حدوث إصابة به.

يمكن أن يحدث ذلك سواء عن طريق وقوع حادث أو إجراء عملية جراحية، أو التعرض للصدمات أثناء ممارسة التمارين الرياضية العنيفة، وقد يستمر ألم الإصابات السابق ذكرها بضع أيام أو من الممكن أن يطول الأمر قليلًا.

أما في حالة الخضوع إلى عملية جراحية في الثدي الأيسر، يمكن أن يحدث تندب في الأنسجة الموجودة في الثدي، مما يؤدي إلى تلف أو التهاب الأعصاب الموجودة في المنطقة بأكملها، وهذا يؤدي إلى الشعور بألم حاد في الثدي.

كما يوجد بعض الأعراض التي يستلزم زيارة الطبيب عند ملاحظتها، لتجنب حدوث مضاعفات:

  • ملاحظة احمرار وسخونة الثدي الأيسر.
  • تورم في الثدي.
  • ظهور تكتلات أو كدمات في الثدي، ويطول شفائها.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الثدي الأيمن عند البنات

2- تغير في هرمونات الجسم.

كذلك بينما نتحدث عن أسباب آلام الثدي الأيسر فجدير بالذكر انه من الطبيعي أن يحدث تغيرات في نسب هرمونات الجسم أثناء فترة الدورة الشهرية، حيث يؤثر ذلك على حدوث الكثير من التغيرات في الجسم، ومن هذه التأثيرات حدوث ورم في قنوات الحليب مع احتباس السوائل في الثدي.

كما يمكن أن يحدث هذا التغير في الهرمونات عند الوصول إلى سن اليأس أو سن البلوغ، حيث يؤدي ذلك إلى حدوث انتفاخ الثدي أو ملاحظة وجود تكتل أو كدمات في الثدي.

من الطبيعي أن تشعر المرأة الحامل بألم في الثدي خاصةً في بداية الحمل، حيث يحدث زيادة في هرمون البروجيسترون والأستروجين في بداية الحمل وتُسبب زيادة هذه الهرمونات في تورم الثدي وزيادة نسبة هرمون الحليب استعدادًا للرضاعة الطبيعية.

يمكن أن يحدث هذا الأمر عند الرجال بسبب زيادة هرمون الأنوثة في الجسم، الذي يمكن أن يتسبب في بعض الحالات إلى الإصابة بمرض التثدي.

3– الإصابة بمرض تكيس الثدي.

هو عبارة عن ظهور بعض كتلة أو بعض الكتل الدهنية في الثدي، التي تكون حميدة في أغلب الأوقات، ويحدث هذا المرض بسبب تجمع السائل الدهني في الثدي مما يؤدي إلى تجميعها في هذه الأكياس.

كما يمكن أن يحدث بسبب التهاب الشرايين العقدي، أو بسبب حدوث تحطم في النسيج الدهني المتواجد في الثدي، بسبب الإصابة بمتلازمة وحمة الخلية.

يتسبب هذا المرض في ظهور بعض الأعراض على المصاب به ومن أهم هذه الأعراض:

  • يمكن أن يحدث إفرازات شفافة أو صفراء اللون من الحلمة.
  • زيادة ملحوظة في حجم الثدي.
  • الشعور بألم شديد في الحلمة أو في الثدي عامةً.
  • الشعور بوخز في الثدي.

في أغلب الحالات لا يحتاج هذا المرض إلى العلاج الجاد، حيث ينصح الطبيب بأخذ بعض مسكنات الآلام وقت اللزوم، أنما في الحالات المتطورة فيمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية حتى يزيل الكيس أو جميع الأكياس، أو يمكن أن يستخدم الليزر في بعض الحالات، إلى جانب امكانياته شفط السائل عن طريق إبرة.

كما يمكن أن يقوم بعمل خزعة من أنسجة الثدي لتحليها ليتمكن من معرفة إذا كانت هذه الأكياس حميدة أو خبيثة، ليتمكن من التعامل معها حسب نوعها وشدة خطورتها.

4- حدوث تغيرات كيسية ليفية بالثدي.

لا يوجد سبب محدد وراء ظهور الأكياس الليفية في الثدي، ولكن في أغلب الأوقات يحدث هذا المرض بسبب حدوث تغير في الهرمونات في فترة الدورة الشهرية، أو خلال فترة الحمل، أو الوصول لسن اليأس، حيث يحدث تبديل للدهون بأنسجة الثدي والتي تؤدي إلى ظهور الأكياس الليفية في الثدي.

يمكن أن يظهر في هذه الحالة تكتل أو انتفاخ في الثدي، مع حدوث تراكم في الأكياس المملوءة بالأنسجة الليفية في الثدي.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين آلام الثدي أثناء الحمل ونوع الجنين

5- التهاب الغضروف الضلعي.

استمرارًا لحديثنا حول أسباب آلام الثدي الأيسر، فها نحن نتبع بأن التهاب الغضروف الضلعي عبارة عن حدوث التهاب في الغضروف الذي يربط الأضلاع بعظمة القص، كما له بعض الأسباب الأخرى وهي الإصابة بورم في الثدي، التعرض للإجهاد البدني وعدم الراحة، التعرض لإصابة قوية في منطقة الصدر.

كما يتسبب في حدوث ما يلي:

  • الشعور بألم حاد في الثدي الأيسر.
  • صعوبة التنفس أو السعال.
  • الشعور بألم ضاغط على الأضلع.

6- توسع أنابيب الحليب.

يحدث هذا المرض عند حدوث اتساع في قناة أو عدة قنوات الحليب الموجودة في الثدي، أو بسبب انسداد في قناة أو عدة قنوات الحليب، وفي أغلب الأحيان يحدث بسبب التقدم في العمر أو الوصول إلى سن اليأس

يصاحب هذا المرض العديد من الأعراض ومنها:

  • نزول إفرازات لا إرادية من الحلمة، قد تكون ذات لون أصفر أو أبيض أو بني، وفي بعض الحالات ممكن أن تختلط بالدماء.
  • يمكن نزول الدم من الحلمة.
  • ظهور كدمات أو بقع زرقاء في الثدي عامةً.
  • الشعور بألم حاد في الثدي.

7- الخراج.

يتسبب في ظهور أكياس من القيح تحت طبقة الجلد الرقيقة التي تُغطي الثدي، وتتسبب في الشعور بألم حاد.

يكثر ظهور الخراج عند النساء المدخنات أو النساء المصابة بالسكر، أو أمراض الجهاز المناعي.

كما يمكن ظهوره من ناحية الرجال في حالة الإفراط في التدخين أو شرب المنبهات كالكافيين.

8- سرطان الثدي.

من المتعارف عليه أن الإصابة بسرطان الثدي لا تتسبب في الشعور بالآلام، ولكنها تظهر بعض العلامات التي تدل على الإصابة بسرطان الثدي ومن هذه الأعراض:

  • ظهور تكتلات أو كدمات في الثدي.
  • نزول إفرازات من الحلمة، وقد تكون هذه الإفرازات عبارة عن دماء.
  • الشعور بالتعب العام في الجسم.

تشخيص آلام الثدي

لا بد من الذهاب إلى الطبيب في حالة ظهور أي من الأعراض السابق عرضها أو عند تطور الحالة، فيقوم الطبيب بعمل عدة فحوصات حتى يستطيع معرفة سبب الشعور بالألم في الثدي، وفي إطار حديثنا حول أسباب ألم الثدي الأيسر سنعرض لكم الآن طرق تشخيص آلام الثدي:

  • الكشف بواسطة الموجات فوق الصوتية: يقوم الطبيب بهذا الفحص لمعرفة موضع الألم الصحيح، كما يقوم بالكشف عن سبب هذا الألم، ليستطيع علاجه بشكل صحيح.
  • اختبار الثدي السريري: حيث يقوم الطبيب بهذا الاختبار حتى يتم معرفة السبب وراء الشعور بألم في منطقة الثدي، حيث يقوم في هذا الفحص بالكشف على الغدد الليمفاوية أسفل العنق والإبط، ويستمع لضربات القلب، كما يقوم بفحص البطن والصدر.
  • خزعة الثدي: يلجأ الطبيب لعمل هذا الاختبار في حالة أنه يشك في أن الألم يكون ناتج عن ورم أو سرطان، فيقوم بأخذ عينة من الأنسجة الموجودة في الثدي الذي يظهر فيه كتل أو الذي يؤلم، وبعد ذلك يقوم بتحليل هذه العينة، وبعد ظهور نتيجة هذه العينة يتمكن الطبيب من معرفة سبب هذا الألم وتشخيصه بشكل سليم.

اقرأ أيضًا: ألم في الثدي الأيسر عند الضغط عليه

أنواع آلام الثدي

بعد أن أجبنا عن سؤال أسباب ألم الثدي الأيسر، سنوضح لكم الآن أنواع آلام الثدي، حيث تنقسم آلام الثدي إلى نوعين:

  • النوع الأول وهو الألم الدوري: ويحدث هذا الألم بشكل دوري، وقد يحدث ذلك بسبب تغير مفاجئ في الهرمونات، وذلك يؤدي إلى زيادة درجة نفاذية الأوعية الدموية، مما يعمل على تراكم السوائل داخل الثدي وعدم تصريفها، ويًزيد من الشعور بألم حاد في الثدي.
  • النوع الثاني وهو الألم الغير دوري: ويحدث هذا الألم بشكل غير دوري، كما يحدث هذا الألم بسبب تغيرات طبيعية في الثدي التي تًسمي بالتغيرات الهستولوجية، ويحدث هذا النوع بسبب استجابة غير ملائمة للهرمونات في أنسجة الثدي.

عند ملاحظة ظهور إحدى الأعراض التي سبق ذكرها، مع ملاحظة حدوث تغيرات غير معتادة في الثدي، يجب الذهاب على الطبيب المختص بأسرع وقت ممكن لتجنب حدوث مضاعفات، حيث قد تتسبب المضاعفات في الإصابة بأمراض أخرى أكثر خطورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى