صحة طفلي

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم من أهم الأمور التي تشغل تفكير العديد من الأمهات، حيث أن الطفل يولد بجهاز عصبي لم يصل إلى النضج بشكل كامل وهذا ما يؤدي إلى فزع الطفل أو خوف بشكل مفاجئ، ولكن تلك الأسباب تقل مع مرور الوقت ومع نضج الطفل، لذا هيا بنا لنتعرف على كافة التفاصيل عبر موقع شقاوة .

اقرأ أيضًا: فوائد بكاء الطفل الرضيع

فزع الرضيع أثناء النوم

فزع الرضيع أثناء النوم

هناك العديد من التغيرات المحيطة والتي يتعرض لها الطفل بعد ولادته بفترة قصيرة للغاية والتي تسبب له القلق، وهذا ما نتعرف عليه في التالي بشكل أوضح:

  • في الحقيقة أنه تلك التغيرات تكون بعد انتقال الرضيع من رحم أمه حيث يوجد الهدوء والراحة التامة إلى العالم الخارجي المليء بالعديد من الأمور المزعجة للطفل.
  • يجب على الوالدين أن يقوموا بإبعاد أي صوت مزعج للطفل وبالأخص في الشهور الأولى من حياته حتى لا يؤدي إلى فزع الطفل بشكل مستمر وإتلاف جهازه العصبي.
  • قد يتعرض الطفل إلى الفزع الليلي والذي يحدث بعد إتمام الطفل عامه الأول ويكون بسبب تعرضه إلى صوت عالي ومزعج بشكل فجائي أو بسبب لمسة تمت بشكل سريع وخاطف.

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم

سوف نتعرف في تلك الفقرات التالية على أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، ومنها ما يلي:

1. شعور الطفل بالجوع

شعور الطفل بالجوع من أهم أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، لذلك لابد أن ترضعي طفلك بالقدر الكافي والتأكد من شعور الطفل بالشبع قبل النوم.

2. الحفاظ المتسخ

لابد من اهتمام الأم بجعل الحفاظ نظيف، حيث أن الحفاظ المتسخ من أهم العوامل التي تؤدي إلى فزع الرضيع في الليل أثناء النوم نظرًا لتسبب الحفاظ في تهيج جلد الطفل.

 3. الشعور بالمغص

يعتبر المغص من أبرز أسباب فزع الرضيع أثناء النوم والتي تؤدي إلى انزعاجه حتى أثناء النوم.

4. تكون الأسنان

عند تكون الأسنان لدى الطفل أو بروزها قد يتعرض الطفل إلى الفزع بشكل مستمر أو إلى البكاء المستمر مع اصطحاب التعب والأرق والإرهاق البدني.

5. شعور الطفل بالبرد

في الحقيقة أن شعور الطفل بالبرد من ضمن أسباب فزع الرضيع أثناء النوم أو بكاءه بشكل غير مفهوم أثناء اليوم.

6. الكوابيس

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم قد تتمثل في تعرضه إلى كابوس مقلق أو فكرة مخيفة في خياله أثناء النوم وهو ما يؤدي إلى قلقه وفزعه في الليل.

الكابوس يحدث للطفل بعد دخوله إلى مرحلة النوم العميق وقد يستيقظ من النوم ويظل متذكر الكابوس ويتسبب في إزعاجه عندما يراوده طول اليوم.

7. مشاكل في المعدة

يعتبر شعور الطفل الرضيع بالتعب في المعدة من ضمن أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، حيث أنه قد يصل الأمر إلى البكاء إلى فترة طويلة أثناء الليل وتصل إلى عدم قدرة الأم على تهدئة الطفل.

عادة ما يكون المغص أو التعب في المعدة في ذروته في أول شهرين من ولاة الطفل ولكن الأمر يقل بشكل تدريجي مع نمو الطفل، لكن في حالة ما إذا تكرر الأمر بشكل مبالغ فيه لابد من ذهاب الأم إلى الطبيب المختص على الفور للتعرف على السبب وراء ذلك الفزع والبكاء.

8. درجة حرارة الرضيع

قد يكون سبب فزع الطفل الرضيع أثناء النوم هو ارتفاع أو انخفاض درجة حرارة الطفل بشكل ملحوظ وهو ما يسبب للطفل القلق، لذلك لابد من متابعة درجة حرارة الطفل والغرفة الخاصة به بشكل دوري للتأكد من الأمر.

اقرأ أيضًا: أسباب شهقة الرضيع أثناء النوم

متى يجب القلق بخصوص فزع الرضيع أثناء النوم؟

هناك أمور قد تقلق الوالدين بخصوص فزع الطفل، وهذا ما نتعرف عليه في الفقرات التالية:

عند تغيب فزع الرضيع أو تعبيره على الخوف فإنه يكون من الأمور المزعجة التي تثير قلق الوالدين، حيث أن غياب الفزع في حالة تعرض الطفل إلى أي موقف غير طبيعي لابد وأن يتم ذهاب الطفل إلى الطبيب المختص.

قد يكون هناك مشكلة عند الطفل في الجهاز العصبي أو مشكلة في الجهاز السمعي، لذلك لابد من استشارة الطبيب المختص على الفور لمعالجة الحالة أو التعرف على سبب المشكلة.

كيفية تهدئة الرضيع

كيفية تهدئة الرضيع

هناك العديد من الطرق والأساليب التي يمكن اللجوء لها لتهدئة فزع الرضيع، ومنها ما يلي:

  • من الممكن أن تقوم الأم بالاقتراب من الطفل ومعانقته بشكل لطيف حتى يعود إلى النوم مرة أخرى.
  • عندما يكون الطفل منزعج للغاية فإنه يمكن للأم أن تقوم بإفاقته ولكن بشكل لطيف حتى يشعر بمن حوله وتعيد نومه مرة أخرى بكل هدوء.
  • يمكن أن يشرب الطفل كوب من اللبن من أجل تهدئته بالشكل الكامل وبعدها يعود إلى النوم مرة أخرى دون أي قلق.
  • في الواقع أن حمل الأم للطفل مع هزه ولكن بصورة بسيطة من الأمور التي تقلل شعور الطفل بالفزع، حيث أنه يشعر بوجود أنه حوله فيهدأ.
  • عند إرجاع الطفل مرة أخرى إلى سريره لا ترجعيه بشكل سريع وعنيف ولكن لابد أن تنزليه ببطء شديد مع قرب جسمك منه ومحاوطته بشكل كامل بكافة ذراعك وصدرك وبعدها يمكن أن تنسحبي بكل هدوء.

اقرأ أيضًا: هل بكاء الرضيع يؤثر عليه

أمور تقلل من فزع الرضيع

بعد أن تعرفنا على أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، نريد أن نوضح لكم بعض الطرق التي يمكن أن تقلل ظهور فزع الطفل من الأساس فيما يلي:

  • من الممكن تقليل تعرض الطفل إلى الفزع من خلال تدريبه على الذهاب إلى النوم بشكل مبكر وفي مواعيد محددة بشكل يومي، حتى يكون له روتين بسيط في النوم.
  • قد تتمكن الأم من تهدئة الأنوار للطفل قبل الذهاب للنوم أو الجلوس بجانبه أو تغني له حتى يشعر بالأمان ويذهب في النوم بشكل عميق دون أي قلق أو فزع.
  • التعرف على الكمية المناسبة للطفل من النوم حسب عمره، حيث أن الطفل البالغ من العمر 4 أشهر وحتى الوصول إلى 12 شهر يتمكن من النوم من 12 إلى 16 ساعة في اليوم، أما الطفل في عامه الأول ينام من 11 إلى 14 ساعة.
  • في الواقع أن حصول الطفل على قيلولة في منتصف اليوم من أهم الأمور التي تعرض الطفل إلى الفزع في الليل أثناء النوم.

اقرأ أيضًا: سبب بكاء الطفل المفاجئ

نصائح للأم لتجنب فزع الرضيع أثناء النوم

نصائح للأم لتجنب فزع الرضيع أثناء النوم

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها من أجل تقليل تعرض الرضيع إلى الفزع، ومنها ما يلي:

  • لابد من تقسيم الأم وقتها حتى تستطيع العناية باحتياجات الرضيع بشكل كبير، حيث أن هذا الأمر يقلل من عبء المسئولية على الأم ويؤدي إلى زيادة قدرة الطفل على النمو بشكل سليم دون وجود قلق أو توتر دوري من حوله.
  • من أهم النصائح التي يمكن اتباعها من أجل تقليل فزع الطفل هو اهتمام الأم بنظافة الطفل بشكل دائم حتى يؤدي إلى شعور الطفل بالانتعاش والراحة الدائمة.
  • اتسام الأم بالصبر في التعامل مع الطفل من أهم الأمور من أجل تقليل تعرض الطفل إلى التوتر أو الإزعاج المستمر من قبل تعامل الأم معه.
  • قد تتمكن الأم من اللعب مع الطفل بشكل مستمر أو التحدث معه بشكل دائم، حيث أن هذا الأمر يؤدي إلى شعور الطفل بالحنان والاحتواء وتقليل فرص تعرضه إلى الفزع أو التوتر المستمر.
  • توفير الجو الهادئ للطفل من أهم الأمور التي تقلل من شعور الطفل بالفزع بشكل مستمر، حيث أنه من الضروري زيادة مشاعر الاسترخاء أو حصول الطفل على الراحة النفسية التامة بشكل دوري.
  • تجنب حمل الأم للطفل بشكل دائم وذلك لأن هذا الأمر قد يؤدي إلى اعتماد الطفل بشكل دائم على الأم ويؤدي إلى شعوره بالفزع المستمر وبالأخص في حالة ما إذا لم يجد أنه بجواره أثناء الليل في فترات نومه.
  • تمكن الأم من تقبيل الطفل أو معانقته إلى فترات طويلة خلال فترة الليل.
  • لابد من تجنب الأم وضع الطفل في غرفة منفصلة للنوم بها حتى يتم العامين وحتى يتوقف عن الرضاعة الطبيعية، حيث أن كل تلك الأمور تقلل تعرض الطفل إلى الفزع الليلي في حالة ما إذا شاهد الظلام بمفرده.
  • لف الطفل الرضيع بالبطانية ومحاوطة الأم للطفل في حضنها حتى يدخل في مرحلة النوم العميق أحد أهم الوسائل المتبعة من قبل أمهات كثير لتقليل تعريض الطفل إلى الفزع أثناء النوم في الليل.
  • إعطاء الطفل حمام دافئ قبل الذهاب للنوم من الأمور التي تزيد فرصة الراحة والاسترخاء لدى الطفل قبل الدخول في مرحلة النوم، حيث أن البلل يزيد من قلق وفزع الطفل.
  • حرص الأم على تدليك جسم الطفل مع وضع المرطب الملائم له قبل الذهاب للنوم للحصول على الراحة النفسية التامة.
  • ضبط درجة حرارة الغرفة حتى لا تكون دافئة جدًا أو العكس اللذان يتسببان في شعور الطفل بالقلق والفزع على الفور في الليل.

اقرأ أيضًا: أسباب رعشة الجسم المفاجئة عند الأطفال

إلى هنا نكون وصلنا إلى خاتمة مقال اليوم أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، وتعرفنا على كافة الطرق التي يمكن الاعتماد واللجوء عليها لتقليل شعور الطفل بالفزع، أما عند استمرار فزع الطفل أو بكاءه لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى