هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن

هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن هذا السؤال المحير يشغل بال الكثير من الرجال بعد طلاقهم لزوجاتهم، وبالأخص في هذا الوقت الذي أصبح فيه الطلاق شيء طبيعي يحدث كل يوم، ففي بعض الأحيان عندما يراجع الزوج نفسه بعد الطلاق، يرى أنه من الصحيح أن يراجع زوجته مرة أخري، ويبحث عن رد شرعي حاسم لسؤاله عن مراجعتها، لذا سنوضح لكم فيما يلي عبر موقع شقاوة إجابة سؤال هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: حضانة الأولاد بعد الطلاق إذا تزوجت الأم

هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن

هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن

ينقسم الطلاق البائن إلى نوعان، ويختلف كلاً منهما في حكمه الشرعي عند الرغبة في إرجاع الزوجة، وهذان النوعان هما:

  • طلاق بائن بينونة صغرى.
  • طلاق بائن بينونه كبرى.

لذلك أفتى مجمع البحوث الإسلامية بأنه في حال كان الطلاق بائن بينونة صغرى، فيحق للزوج مراجعة زوجته بشرط أن يقيم عقد قران جديد بمهر جديد، ويجب الحصول على موافقتها وموافقه وليها, كأنه زواج جديد.

أما في حالة الطلاق البائن بينونة كبرى أن كانت تلك هي الطلقة الأولى أو الثانية، فلا يجوز للزوج مراجعتها إلا بعد موافقتها وبعقد قران جديد ومهر جديد، حتى لو كانت في العدة، اما إذا كانت الطلقة الثالثة فلا يجوز للزوج مراجعتها إلا بعد زواجها زواج شرعي كامل الأركان بشخص آخر.

اقرأ أيضًا: أنواع المشاكل الزوجية وحلولها

أنواع الطلاق البائن

هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن

وبهذا نكون قد عرضنا لكم الإجابة الشرعية بالتفصيل على سؤال هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن كما هي في الشرع، ولكن لفهم هذا الحكم الشرعي لابد من معرفة ما هو الطلاق البائن وأنواعه.

الطلاق البائن هو أن يتفق الزوجان على الطلاق، بحيث لا يمكن للزوج إرجاعها إلا بعد موافقتها وعقد قران جديد بمهر جديد، أما بالنسبة للفرق بين الطلقة البائنة بينونة كبرى والبائن بينونة صغرى هي:

الطلاق البائن بينونه كبري

هو أن يطلق الرجل زوجته للمرة الثالثة طلاقاً لا رجعة فيه، وتتزوج هي من رجل غيره زواجاً شرعياً كامل الأركان بدون أن تكون نيتها هي تحليل الرجعة للزوج الأول، وفي حال موت الزوج الثاني أو طلاقها منه يحل لها الرجوع إلى زوجها الأول بعقد ومهر جديدين، وقد استند في ذلك الحكم الشرعي إلى:

  • قوله سبحانه وتعالى:{ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّه} سورة البقرة آية 230.

  • 307 – جَاءَتِ امْرَأَةُ رِفَاعَةَ القُرَظِيِّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأَنَا جَالِسَةٌ، وعِنْدَهُ أبو بَكْرٍ، فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنِّي كُنْتُ تَحْتَ رِفَاعَةَ فَطَلَّقَنِي فَبَتَّ طَلَاقِي، فَتَزَوَّجْتُ بَعْدَهُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بنَ الزَّبِيرِ، وإنَّه واللَّهِ ما معهُ يا رَسولَ اللَّهِ إلَّا مِثْلُ هذِه الهُدْبَةِ، وأَخَذَتْ هُدْبَةً مِن جِلْبَابِهَا، فَسَمِعَ خَالِدُ بنُ سَعِيدٍ قَوْلَهَا وهو بالبَابِ لَمْ يُؤْذَنْ له، قالَتْ: فَقالَ خَالِدٌ: يا أبَا بَكْرٍ، ألَا تَنْهَى هذِه عَمَّا تَجْهَرُ به عِنْدَ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ فلا واللَّهِ ما يَزِيدُ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى التَّبَسُّمِ، فَقالَ لَهَا رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لَعَلَّكِ تُرِيدِينَ أنْ تَرْجِعِي إلى رِفَاعَةَ، لَا، حتَّى يَذُوقَ عُسَيْلَتَكِ وتَذُوقِي عُسَيْلَتَهُ فَصَارَ سُنَّةً بَعْدُ.

الطلاق البائن بينونة صغرى

هو الطلاق الذي يتم قبل الدخول بالزوجة، او إبراء الزوجة للزوج من جميع مستحقاتها، أو مقابل أن تقدم له مبلغ من المال، أو في حالة أن طلق الرجل زوجته طلاقاً رجعياً ولم يرجعها في فترة العدة، وفي تلك الحالات تكون المرأة أجنبية عن زوجها ولا يحق له ردها إلا بموافقتها وموافقة ولي أمرها وبخطبة جديدة وعقد قران جديد، والدليل على ذلك:

  • قول الشيخ خلاف: وأما الطلاق البائن بينونة صغرى: فهو طلاق الزوج لزوجته قبل الدخول الحقيقي بها، أو طلاقه إياها في مقابل مال تفتدي به نفسها، ولم يكن مسبوقا بطلقة أصلا أو كان مسبوقا بطلقة واحدة، وحكمه سواء أكان أول الطلقات أم ثانيها أنه يترتب عليه نقص عدد الطلقات، وإزالة قيد الزوجية في الحال.

  • وقد جاء في كتاب الله العزيز {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا ۖ فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا} سورة الأحزاب آية 49.

اقرأ أيضًا: حكم إهمال الزوج لزوجته

وبعد أن تعرفنا على الإجابة الشرعية المفصلة على سؤال هل يمكن إرجاع الزوجة بعد صدور وثيقة الطلاق البائن، وقد تعرفنا على نوعي هذا الطلاق، نريد أن نذكركم بأن الطلاق ليس إجراء يعني انفصال زوجين فقط، فهو يعني تفكك أسرة بأكملها، وضياع حياة أطفال تلك الأسرة، ومع أن الله قد حلل الطلاق في الإسلام إلا أنه أبغض الحلال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.