صحة طفلي

حساب طول الطفل الطبيعي والعوامل المؤثرة في الطول

حساب طول الطفل الطبيعي نقدم لكم تفاصيله اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث تهتم الأمهات عادة بمتابعة تطورات النمو لأطفالهن، خاصة في مرحلة ما بعد الولادة، وذلك لمعرفة هل الطفل يمر بمراحل نمو طبيعية، أم إنه يعاني من نقص في النمو، كما إن الأطباء ينصحون دائما بقياس وزن وطول الطفل، وذلك لتوفير التغذية المناسبة له، واتباع الطرق السليمة لحل مسببات الخلل قبل أن تتطور الحالة وتسبب مشاكل عضوية ونفسية للطفل، وف هذا المقال سوف نوضح كيفية حساب طول الطفل، والطرق المختلفة للوصول للطول الطبيعي.

حساب طول الطفل الطبيعي

حساب طول الطفل الطبيعي
حساب طول الطفل الطبيعي

تختلف أطوال الأطفال من طفل لأخر حسب العديد من العوامل التي يتعرض لها، ولكن هناك مقاييس ثابتة للطول يمكن من خلالها تقييم نمو الطفل والاطمئنان على مروره بالمراحل الطبيعية في النمو وتتمثل في:

  • عند إتمام 9 شهور الحمل كاملة من الطبيعي أن يكون طول المولود من 45 إلى 55 سنتيمترا.
  • بعد مرور شهر على ولادة الطفل يصبح طوله من 55 إلى 57 سنتيمترا.
  • عندما يتم الطفل الشهرين من عمره يمكن أن يصل الطول إلى 61 سنتيمترا.
  • أما في عمر الثلاثة أشهر ينمو طول الطفل أكثر ليصل إلى 66 سنتيمترا، وهذا يعتبر الطول المثالي.
  • ويصل إلى طول يتراوح بين 65 إلى 67 سنتيمترا عندما يبلغ أربعة أشهر.
  • وفي عمر 5 شهور يصل الطول من 67 إلى 70 سنتيمترا.
  • عند بلوغ 6 شهور يصبح طوله 72 سنتيمترا.
  • يبلغ طول الطفل في عمر 7 أشهر من 70 إلى 72 سنتيمترا.
  • يظل طول الطفل في تزايد حوالي سنتيمترا أو 2 سنتيمترا كل شهر حتى يصل لإتمام العام الأول من عمره فيكون الطول الطبيعي له من 71 إلى 81 سنتيمترا.

وبعد التعرف على حساب طول الطفل الطبيعي يمكن التعرف على المزيد من خلال: كثرة الرضاعة لحديثي الولادة والسبب في أن الطفل لا يشبع ووقت الفطام

حساب طول الطفل الطبيعي حتى إتمام ثلاث سنوات

  • عند بلوغ الطفل سنة وشهرين يتراوح الطول الطبيعي له ما بين 73 إلى 83 سنتيمترا.
  • في عمر السنة وخمسة أشهر يكون طوله ما بين 74 إلى 84 سنتيمترا.
  • ويتراوح طول الطفل من 75 إلى 85 سنتيمترا عند عمر السنة والسته شهور.
  • أما عندما يبلغ السنة ونصف فيصل طوله بين 77 إلى 87 سنتيمترا.
  • ويتراوح طول الطفل الطبيعي بين 79 إلى 89 سنتيمترا عند بلوغ 20 شهرا.
  • وعندما يصل عمر الطفل إلى سنتين ونصف يصبح طوله ما بين 90 إلى 103 سنتيمترا.
  • وبعد هذه المرحلة تكون تطورات الطول بطيئة، ويعتبر هذا أمر طبيعي فلا داعي للقلق.
  • حيث يصل طول الطفل في عمر الثلاث سنوات بين 92 إلى 105 سنتيمترا.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: حساب وزن الطفل بالشهور والوزن الطبيعي للأطفال حتى 7 سنوات

ما هي العوامل المؤثرة على طول الطفل

توجد العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على طول الطفل وتجعله مختلف عن غيره من الأطفال، ولكن عند اكتشاف السبب في وقت مبكر يمكن الوصول إلى الحل المناسب وإيجاد الطرق اللازمة للوصول بالطفل للطول الطبيعي ومن أهم هذه العوامل:

  • الوراثة: يعتبر عامل الوراثة من أهم العوامل التي يجب الالتفات لها، وذلك لأنها من أهم مسببات طول أو قصر القامة للطفل، بسبب الجينات التي يورثها الطفل من والديه
  • التغذية: عند الاهتمام بتقديم الخضروات والفاكهة والأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والحديد، سيؤثر ذلك على نمو الطفل، ويساعده على المرور بمراحل نمو طبيعية.
  • الهرمونات: إصابة الطفل بخلل في الهرمونات يجعله ينمو ببطء أو بسرعة أكبر من المعتاد، نتيجة الاضطرابات التي يمر بها.
  • الصحة: توجد بعض الحالات المرضية التي تؤثر على تكوين الطفل وتطور النمو لديه، مثل الأطفال المصابون بمتلازمة داون، فيظهرون دائما أصغر من غيرهم.
  • الحالة الصحية: يتأثر النمو دائما بوجود أي أنواع من الخلل أو المرض في جسم الإنسان، مثل الأمراض التي تخص المناعة أو الجهاز الهضمي أو أمراض العظام والمفاصل، وتعتبر جميعها مسببات أساسية في عدم نمو الطفل بشكل طبيعي.
  • الأدوية: هناك بعض أنواع من الأدوية قد تؤدي لبطء النمو أو توقفه في بعض الأحيان مثل: الأدوية الستيرويدية، أو بريدنيزون.

كما نرشح لك المزيد من خلال: وزن طفل 9 شهور كم يكون؟ والمأكولات المناسبة والغير مناسبة في ذلك السن

طرق زيادة طول الطفل

تتعدد الطرق والعادات السليمة التي تؤدي إلى تحسن نسب النمو عند الأطفال والوصول لمعدلات الطول الطبيعية ومن أهمها:

  • النوم المبكر: يحتاج جسم الأنسان إلى الراحة والاسترخاء، لكي تنشط خلايا النمو وتستعيد قدرتها على إفراز الهرمونات اللازمة للجسم، لذلك لابد من الحرص على النوم لعدد ساعات تتراوح بين 10 إلى 12 ساعة يوميا
  • الطعام الصحي: لابد من الاهتمام بالغذاء الصحي الذي يحتوي على جميع العناصر اللازمة للجسم، لذلك لابد أن تكون وجبة الطفل متكاملة من حيث البروتين ويتوفر بكثرة في اللحوم والبيض والأسماك، بالإضافة إلى الحديد الموجود في الخضروات الورقية مثل السبانخ، والجرجير، والكالسيوم في الحليب، والأجبان.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يجب التركيز على أنواع محددة من الرياضة تؤثر بشكل ملحوظ على إطالة العمود الفقري للطفل ومن أهمها: كرة السلة، ركوب الخيل، والسباحة.
  • الكشف الدوري: الفحص الدوري والمتابعة الطبية للطفل، لها تأثير كبير في اكتشاف أسباب نقص النمو ومعالجتها في سن مبكرة.
  • تمارين التمدد: توجد العديد من التمارين التي يمكن ممارستها بسهولة في المنزل، ولها نتائج فعالة، ومن الأفضل مشاركة الطفل أثناء القيام بها حتى يحبها وتصبح مصدر ترفيه له ومنها: اليوجا، لمس الأصابع، وتمارين القفز.

أنواع الفيتامينات المفيدة لزيادة طول الطفل

تتوفر الكثير من الفيتامينات التي تعمل على تنشيط النمو عند الأطفال، والقضاء على مشكلة قصر القامة وهي كالآتي:

  • فيتامين A: يساعد هذا الفيتامين على تقوية العظام ونموها بشكل طبيعي، وذلك لأنه مسؤول عن إنتاج الكالسيوم، فلابد من الحصول عليه سواء بتناول الطعام الذي يحتوي عليه مثل: الحليب، والبيض، أو أخذه في شكل دوائي.
  • فيتامين D: هذا الفيتامين هو المصدر الرئيسي لتقوية العظام، ووقاية الطفل من الإصابة بالكساح، لذلك لابد من الاهتمام بتعريض الطفل لأشعة الشمس لأنها من أهم مصادر فيتامين D.
  • مجموعة فيتامينات B: تساعد هذه الفيتامينات بوجه عام على تقوية المفاصل والعظام، دون حدوث تلف أو ضرر في أنسجة الجسم، مما يساعد على تحفيز نمو الطفل.
  • فيتامين C: يساهم هذا الفيتامين على تحسن حالة الجسم بدرجة كبيرة، ويتوفر بكثرة في: البرتقال، والجوافة.
  • فيتامين F: يعمل على إنتاج الخلايا المسؤولة عن تقوية العظام وتشكيلها.
  • فيتامين K: يقوم بالحماية من تآكل العظام، مما يساعد على تحفيز تطور العظام ونموها بشكل طبيعي، وبالتالي يزيد قامة الطفل.

النتائج المترتبة على قصر القامة

نتائج متعلقة بخلل هرمون النمو وهي:

  • الشعور بالضعف وتعب عام بالجسم.
  • التأثير السلبي على حياته الدراسية.
  • الحرمان من ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • التعرض لأنواع من الحساسية.
  • العزلة الاجتماعية.
  • الإصابة بالوحدة والاكتئاب.

أما النتائج المرتبطة بالجهاز الهضمي تتمثل في:

  • الشعور بألآم وتقلصات في الأمعاء.
  • الإصابة بالحموضة وحرقة المعدة.
  • المعاناة من الإمساك.

بينما أعراض العظام تكون كالآتي:

  • إصابة الطفل بلين في العظام.
  • صعوبة التئام الجروح أو الكسور.
  • المعاناة من ألم المفاصل وإصابتها بالالتهاب.

كما يصيب الغدد الصماء بالخلل ويتمثل في:

  • يكون أكثر عرضة للإصابة بأورام البنكرياس.
  • تلف الغدة النخامية.
  • احتمالية التعرض لسرطان الغدة النخامية.

وتوجد أيضا نتائج نفسية وهي:

  • الإصابة بالاكتئاب والميل للعزلة.
  • البعد عن الاجتماعيات وتكوين صداقات.
  • التعرض للتنمر والسخرية.

الأطعمة التي تساعد على طول القامة

  • اللفت: اكتشفت الأبحاث مؤخرا أهميته في تنشيط هرمون النمو، لما يحتويه من فيتامينات هامة للجسم.
  • البيض: يوجد به نسبة عالية من البروتين، لذلك يساعد على زيادة طول القامة.
  • السبانخ: تحتوي على مضادات أكسدة، بالإضافة إلى نسبة عالية من الحديد، الذي يعمل على تقوية العظام وتعزيز مناعة الجسم.
  • الفواكه: خاصة التي تحتوي على فيتامين A، لأنها تساعد على الوقاية من لين العظام.
  • الحليب ومشتقاته: وذلك لأنها تحتوي على الكالسيوم بنسب عالية، مما يؤثر على تشكيل العظام وتكوينها.
  • اللحوم والدجاج: وذلك لأنها مصدر هام للبروتين والعناصر المفيدة في تقوية العظام.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم حساب طول الطفل الطبيعي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى