حرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل

يشيع الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل في منطقة المثانة والعضو التناسلي الذكري، فما هي الأمور التي تتسبب في هذا الشعور المُزعج للرجال؟ وما هي الدلالات التي يُشير إليها وينبئ بها هذا الأمر؟ في الواقع أسباب هذا الشعور عديدة، فمنها ما هو عرضي ومنها ما هو خطير ومُزمن، وعبر موقع شقاوة سنتحدث باستفاضة عن هذا الشعور الغريب.

حرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل

الإحساس بالحرقان بعد العلاقة الزوجية من الأمور الشائعة للسيدات والرجال، ولكن الجدير بالذكر أنها منتشرة بين معشر النساء بشكل أكبر، والجدير بالذكر أن هذا الشعور ليس خطيرًا أو يهدد الصحة، ولكنه يتسبب في الإزعاج الشديد بالإضافة إلى التأثير على العلاقة الحميمة والشعور بالرغبة في القيام بها.

فبعد إتمام الرجل للعلاقة الزوجية الحميمة قد يشعر ببعض الآلام ويحس بالاحتباس الناتج عن وجود بعض الإفرازات التي تسعى للخروج مثل السائل المنوي والمذي وغيرها من السوائل التي لم تخرج من الإحليل بعد، فما أسباب هذا الشعور باحتباس وحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل وما هي طرق علاج هذا الشعور؟

تتعدد الأسباب التي ينتج عنها الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل، وقد ترجع هذه الأسباب في أساسها إلى العادات الخاطئة التي قد يقوم بها الزوجين خلال العلاقة الحميمة بالإضافة إلى بعض الحالات المرضية التي من دورها أن تُشعل فتيل هذا الإحساس، وفيما يلي من سطور مقالنا هذا سنستعرض لكم الأسباب المرضية والعرضية لهذا الشعور.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل

حرقان عرضي ناتج عن اختيارات وممارسات خاطئة

هناك العديد من العادات والممارسات الخاطئة التي من دورها أن تتسبب في الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل والأنثى، ومن الأمثلة على الأسباب العرضية الخاصة بهذا الإحساس ما يلي:

1- تجنب استخدام المزلقات لتسهيل الإيلاج

في حال ما لم يكن هناك ترطيب كافي ومناسب بين المهبل والعضو الذكري بالشكل الطبيعي للإفرازات أو باستخدام المزلقات التي يمكن الحصول عليها من الصيدلية فإن ممارسة العلاقة الجنسية الحميمية أو الجماع بين الزوجين سيكون من أسباب الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل والمرأة على حدٍ سواء.

ممارسة العلاقة الحميمة دون وجود ترطيب سيزيد من الاحتكاك والآلام الخاصة بالجلد والتي تكون أكثر لدى النساء بالمناسبة، لذا من الضروري التأكد من وجود ترطيب مناسب للمهبل على وجه الخصوص قبل القيام بعملية الإيلاج وبدء العلاقة الحميمة والجماع.

الجدير بالذكر أنه لا يجب استخدام أي مادة زلقة كبديل عن المزلقات الجنسية، فهذا من دوره أن يتسبب في حساسية لكلا الزوجين، بالإضافة إلى كون هذه المواد قد تتسبب في قتل الحيوانات المنوية وعدم القدرة على الإنجاب، فالمزلقات الطبية لها تركيب معين يُلائم الوظيفة الخاصة به.

2- الحساسية تجاه المُساعدات الخارجية

استخدام بعض أنواع الواقي الذكري بالإضافة إلى المزلقات وحتى العطور من دورها أن تتسبب في تحسس الجلد الخاص بالأعضاء التناسلية للرجل والمرأة، والجدير بالذكر أن هذه الحساسية والاحتكاك السيء للأعضاء التناسلية الخاصة بالشريكين من دوره أن يتسبب في العديد من الأضرار التي تعد واحدة منها الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل بالإضافة إلى المرأة.

3- الممارسة العنيفة للعلاقة الحميمة

الجدير بالذكر أن معدلات الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل والأنثى وما يشتمل عليه الأمر من آلام يزداد ويتناسب بشكل طردي مع الممارسة العنيفة للجنس، فلكما كانت العلاقة أكثر خشونة كان الشعور بالألم والحرقان بعد العلاقة أكبر، كما أن الممارسة العنيفة بدون ترطيب مناسب ستجعل شعور الرجل والمرأة بالحرقان بعد الجماع أمر مُحتم الحدوث مروع الألم.

4- أوضاع ممتعة لها آثار مؤلمة

من أكثر أسباب الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل والمرأة شيوعًا هي الأوضاع المختلفة لممارسة الجماع، فهناك بعض الأوضاع الجنسية تتسبب في تهيج الجلد الخاص بالأعضاء التناسلية للذكر والأنثى وهو ما يتسبب في بعض الالتهابات التي ينتج عنها الشعور بالألم والحرقان بالنسبة للشريكين على الرغم من المتعة التي يبلغونها.

الجدير بالذكر أن الأوضاع الجنسية التي تكون مؤلمة خلال الممارسة قد تكون مؤلمة أكثر بعد الانتهاء منها، وكلما كان الإيلاج أعمق زادت نسب الإصابة بالآلام والشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل والأنثى، وتتسبب هذه الأوضاع بآلام الظهر والعضو الذكري بالإضافة إلى كيس الصفن وفتحة الشرج.

5- ما علاقة القلق والتوتر بحرقان العضو الذكري؟

قد يكون الأمر غريبًا على مسامعكم بعض الشيء ولكن نعم هناك علاقة قد تكون غير مباشرة بعض الشيء بين العوامل النفسية من قلق وتوتر وغيرها وبين الشعور بالآلام والحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل في النصف السفلي من جسده.

فخوف الرجل من أدائه وجودة العلاقة الحميمة من دوره أن يتسبب في قلة الثقة بالنفس لديه، مما يجعله متوترًا وقلقًا أثناء الجماع والمضاجعة، والجدير بالذكر أن التوتر والخوف بالإضافة إلى القلق من ممارسة العلاقة الزوجية الحميمة يتسبب دائمًا في جعل العلاقة مروعة وغير مريحة على الإطلاق بسبب تخطي بعض الخطوات مثل المغازلة ما قبل الإيلاج مثلًا.

اقرأ أيضًا: متى احط لصقات منع الحمل

الأسباب الطبية للإصابة بالحرقان والألم

الجهاز التناسلي مثله كمثل باقي أجهزة الجسد يُصاب بالعديد من الأمراض والالتهابات، وهناك أمراض كثيرة في الواقع قد تتسبب في الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل دون المرأة، تشتمل هذه الأسباب على ما يلي:

1- عدوى والتهاب

هناك الكثير من صور العدوى والالتهابات التي ينتج عنها شعور الرجل بالحرقان بعد العلاقة الزوجية، وتعد واحدة من أكثر هذه الأسباب شيوعًا هي التهاب البروستاتا، والبروستاتا غدة تتواجد أسفل منطقة المثانة للرجل وتكون مسؤولة بشكل تام عن إنتاج الإفرازات من سائل منوي ومذي وغيرها.

الإصابة بالتهاب البروستاتا بلا شك السبب الأول والأبرز من بين الأسباب المرضية للشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل، ويتخطى هذا الشعور الممارسة الخاصة بالعلاقة الحميمة ليتسبب في الحرقان والآلام أثناء التبول وما بعد القذف وقبله وهو شعور أشبه بالانسداد ووجود ما يمنع ويحيل خروج السائل المنوي.

على الرغم من كون التهاب البروستاتا من الأمور الشائعة للغاية بين الرجال إلا أنه أعراضه تظهر بشكل مُفاجئ دون سابق إنذار، وهناك العديد من المصابين بالتهاب البروستاتا مع جهلهم بالأمر تمامًا.

قد يتطور التهاب البروستاتا ليتسبب في ضعف الانتصاب والشعور بالألم لمجرد التبول أو حتى الوقوف، والجدير بالذكر أنه هناك بعض الالتهابات الفطرية الأخرى التي ينتج عنها الشعور بالألم والحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل مثل التهابات الجهاز البولي والإصابة بالكانديدا أو الالتهابات الخميرية.

2- إصابة العضو الذكري بجروح

هناك بعض الإصابات التي تتسبب في الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل، فما أكثر الجروح والخدوش التي تُصيب العضو الذكري بسبب قلة الترطيب أو الكدمات والإصابات الداخلية للعضو الذكري.

اقرأ أيضًا: متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس

3- القذف المتأخر

من الأمور الأقل شيوعًا لأسباب الإصابة بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للرجل هو معاناته من القذف المبكر، وهذا قد ينتج عن التوتر والاضطرابات الهرمونية بالإضافة إلى إصابات الحوض والعمود الفقري وما فيهما من أعصاب، كما أن مضادات الاكتئاب لها دور في هذه الحالة.

هناك أمراض أخرى تتسبب في الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية بالنسبة للرجل، ومن الأمثلة على هذه الأمراض كل ما يلي:

  • الأنسجة الندبية بسبب عمليات جراحية سابقة، كما أن الفتق له دور في هذا الشعور.
  • تقوس لقضيب.
  • الإصابة بمرض بيروني.
  • انكسار الغلالة البيضاء أو ما يعرف بكسر العضو الذكري والأنسجة المطاطية.

في حال ما شعرت بالآلام والحرقان المصاحب لممارسة العلاقة الزوجية الحميمة أو بعدها فيمكنك تناول المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات والالتزام ببعض العادات مثل إفراغ المثانة بعد العلاقة الحميمة وأخذ حمام دافئ ويمكن اللجوء إلى الكمادات الباردة أيضًا والواقي الذكري الخالي من اللاتكس.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.