حمل

نزول دم مع مغص في الشهر الثاني

نزول دم مع مغص في الشهر الثاني يعتبر من الأمور الشائعة، يعتبر النزيف الحادث في الثلث الأول من الحمل هو من الأمور الطبيعية لأنها تدل على انغراس البويضة في الرحم، لكن من الممكن أن يكون هذا النزيف على أمر غير طبيعي، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة نزول دم مع مغص في الشهر الثاني.

نزول دم مع مغص في الشهر الثاني

عملية الحمل هي من إحدى العمليات الهامة والتي تسعى فيها المرأة إلى الاهتمام بكافة الأمور الحادثة لها، ومن ضمن أشهر الأمور التي تتعرض لها المرأة الحامل هو ظهور دم من المهبل، ومن الممكن أن يكون هذا المهبل من الأمور الطبيعية، لكن هناك بعض الحالات التي يجب أن تستشير الطبيب في مثل هذا الأمر.

قد يصيب النزيف الغزير السيدة الحامل بالقلق أو التوتر خاصةً إذا كان هذا هو حملها الأول، ويجب أن تهتم المرأة الحامل بهذا النزيف لأنه من الممكن أن يشير إلى حدوث إجهاض أو تعرض الجنين لأي خطر.

بعض الحالات يكون هذا النزيف ناتج عن انغراس البويضة في الرحم، حيث تزرع البويضة نفسها في الرحم ويكون في هذه الحالة النزيف حالة مؤقتة ويظل لمدة ساعات أو أيام، وبسبب كون الإجهاض من الأمور شائعة الحدوث خلال الأسابيع الأولى من الحمل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نزيف الحمل

أسباب ظهور الدم أثناء الشهر الثاني من الحمل

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تتسبب في ظهور دم غير الإجهاض، حيث إن بعد تأكد من المرأة الحامل أن هذا النزيف طبيعي وغير مقلق يمكن أن تتعرف إلى الأسباب التي ينتج عنها نزول دم، وفي سياق التعرف إلى نزول دم مع مغص في الشهر الثاني يمكن أن نتعرف إلى أسباب نزول أثناء الشهر الثاني من الحمل في الآتي:

1- الحمل خارج الرحم

يعتبر الحمل هو أحد الحالات التي تحدث لدى العديد من السيدات في فترة الحمل، ويحدث هذا الحمل نتيجة لزرع البويضة التي تم تلقيحها خارج الرحم في قناة فالوب، وتستمر هذه البويضة في النمو في موقعها خارج الرحم، وقد ينتج عن الحمل خارج الرحم نزول دم.

2- التغيرات الحادثة في عنق الرحم

هناك بعض التغيرات التي يسببها الحمل في عنق الرحم، وقد يؤثر الحمل على عنق الرحم وينتج من هذا التأثير نزول دم.

3- الإصابة بالتهاب المهبل

أثناء الحمل من الممكن أن تظهر الكثير من الإفرازات في منطقة المهبل بسبب التغير الهرموني الحادث، وتعتبر هذه الالتهابات هي إحدى العوامل الرئيسية المؤثرة في نزول دم في الشهر الثاني، ومن الممكن أن ينتج هذا الالتهاب من خلال نوع من أنواع العدوى البكتيرية أثناء العلاقة الحميمة.

4- انفصال المشيمة

يعتبر انفصال المشيمة هو أحد الحالات الخطيرة التي يمكن أن تواجهها المرأة الحامل، وقد ينتج عن انفصال المشيمة خروج الدم والشعور بالمغص وألم في المعدة، وانفصال المشيمة هو عبارة عن ابتعادها كليًا أو جزئيًا عن جدار الرحم الداخلي، وقد ينتج عن هذا الانفصال توقف الأكسجين الذي يصل إلى الجنين.

5- هبوط المشيمة

هي حالة لا تقل خطرًا عن انفصال المشيمة وفي هذه الحالة تتعلق المشيمة في الجزء السفلي من الرحم، وتغطي المشيمة الرحم بالكامل، وينتج عن هذه الحالة نزيف ثقيل للغاية، ويجب أن تنتبه المرأة الحامل لهذا الأمر لأنه من الممكن أن يعرض حياتها وحياة جنينها للخطر.

6- الحمل المولى أو الحمل العنقودي

يشتهر الحمل العنقودي بأنه الحمل الغزلاني أو الخلد المائي، ويعتبر هذا الحمل أحد المضاعفات التي تعتبر نادرة الحدوث، ويحدث فيه نمو غير طبيعي للأنسجة التي تكون داخل الرحم عوضًا عن الجنين، وفي هذه الحالة يجب أن تقوم المرأة الحامل باستشارة الطبيب على الفور حتى لا يؤثر هذا الحمل على حياتها.

7- أداء مجهود بدني شاق

توجد الكثير من السيدات التي تصل إلى الشهر الثاني من الحمل ولا تعلم أنها حامل وهذا ما يدفعها إلى ممارسة حياتها بشكل طبيعي، ومن ضمن هذا القيام بعمل بدني شاق أو ممارسة الرياضات العنيفة، وقد يؤدي هذا إلى وضع حياتها وحياة جنينها في خطر، لهذا السبب ينصح الأطباء السيدات في الثلث الأول بالحصول على قدر كافٍ من الراحة.

8- الإجهاض

يعد الإجهاض واحد من الأسباب الرئيسية التي ينتج عنها نزول دم مع مغص في الشهر الثاني، ولكن هذه الأعراض ليست هي فقط التي تظهر عند الإجهاض فينتج عن الإجهاض بعض التقلصات الشديدة في منطقة أسفل البطن، بالإضافة إلى الشعور بآلام غير محتملة في منطقة أسفل الظهر، وفي حالة ظهور هذه الأعراض يجب أن تتجه المرأة إلى الطبيب على الفور.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل قبل الدورة بيومين عن تجربة

طرق التعرف إلى سبب النزيف المهبلي أثناء الحمل

بعد التطرق إلى معرفة نزول دم مع مغص في الشهر الثاني يجدر بنا معرفة الطرق المستخدمة من أجل معرفة سبب النزيف المهبلي أثناء الحمل، حيث إنه عند نزول دم تحتاج المرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب من أجل القيام بفحص مهبلي أو فحص باستخدام الموجات فوق الصوتية أو الخضوع لتحاليل الدم لمعرفة مستوى الهرمونات في الدم.

من الممكن أن يقوم الطبيب بالسؤال عن بعض الأعراض الأخرى مثل الشعور بأي تشنجات أو ألم في أي منطقة أو الشعور بدوار، وفي حالة نزول الدم في الشهر الثاني من الممكن أن يضعكِ الطبيب تحت الملاحظة في المستشفى لفترة من الوقت.

الحالات التي يجب فيها على المرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب

يرى الكثير من الأطباء أنه يجب على المرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب في أي حالة ظهر بها دم خاصةً في الشهور الأولى من الحمل، حتى تطمئن السيدة الحامل على صحتها والتأكد من عدم وجود أي خطر يهدد حياة الجنين، وقد تتضمن الحالات التي يجب أن تذهب المرأة عندها إلى الطبيب الآتي:

  • عند الشعور بمغص شديد أسفل البطن وفي منطقة الرحم.
  • ظهور الدم باستمرار لمدة تكون أكثر من يومين.
  • شعور السيدة الحامل بالدوار والإصابة بالإغماء وعدم القدرة على أداء أي من الأنشطة الطبيعية.
  • الإحساس بآلام تشابه آلام الحيض وتكون أكثر شدة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن الطبيعي.

اقرأ أيضًا: الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة

طرق الوقاية من حدوث نزيف خلال الشهور الأولى من الحمل

عند ذهاب السيدة الحامل إلى الطبيب من الممكن أن ينصحها ببعص الأمور من أجل الوقاية أو إيقاف الدم الناتج من المهبل، وقد تختلف الطرق المتبعة باختلاف سبب نزول الدم، وتتمثل طرق الوقاية من حدوث نزيف خلال الشهور الأولى من الحمل في الآتي:

  • الاهتمام بالفحص البدني وشحوب وجه المرأة باستمرار وقياس ضغط الدم.
  • التأكد الطبي بشكل كامل في حالة كانت المرأة تعاني من أي مشاكل صحية سابقة مثل الحمل خارج الرحم أو تعرضها للإجهاض.
  • معرفة إذا كان سبب النزيف هو ممارسة العلاقة الحميمة بشكل عنيف.
  • خضوع السيدة الحامل لبعض التحاليل الطبية للتأكد من السبب.
  • إجراء فحص عامل الجذور للاطمئنان أنه لا يوجد أي أورام.
  • القيام بفحص التصوير بالموجات فوق الصوتية لتتبع الحالة الخاصة بكيس الجنين.

النزيف الحادث في الحمل هو من أكثر الأمور شائعة الحدوث أثناء الشهور من الحمل، لكنه من الممكن أن يدل أيضًا على مشكلة خطيرة، لذا يجب على السيدة الحامل الانتباه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى