حمل

حبوب منع الحمل قبل العلاقة

حبوب منع الحمل قبل العلاقة قد تساهم في تقليل احتمالية حدوث الحمل في حالة الرغبة المُلحة في ممارسة الجماع دون حماية لا سيما في فترة الخصوبة، فمن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف إلى ما هي حبوب منع الحمل قبل العلاقة، وكيفية عملها، وسنوافيكم بجميع المعلومات اللازمة عنها.

حبوب منع الحمل قبل العلاقة

بعض النساء اللاتي لا يخططن للحمل دائمًا ما يراودهم الشك حول حدوث الحمل بالفعل لا سيما إذا مارسن الجماع مع أزواجهن خلال أيام الخصوبة دون استخدام أي وسيلة منع حمل، أو في حالة تفويتهم لموعد تناول حبوب منع الحمل.

ففي الحقيقة قد لا يقي ذلك الأمر من حدوث الحمل، لهذا فإنه من الأفضل أن يتم توخي الحذر وتناول حبوب منع الحمل قبل العلاقة وبالأخص في حالة عدم استخدام أي وسيلة منع حمل أخرى لا سيما اللولب.

فإن حبوب منع الحمل التي يتم تناولها قبل إجراء العلاقة الحميمة تُعرف باسم الحبوب الطارئة، ومن أبرز أنواعها الحبوب التي تحتوي على مركب الليفونورجيستريل وهو هرمون يحول دون قدرة الحمل على الحدوث.

كما أنه من الممكن أن يتم استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على مركب يوليبريستال ولكنها تتطلب الحصول على وصفة طبية مقارنةً بحبوب الليفونورجيستريل فهي يمكن تناولها دون وصفة طبية.

يُجدر بالإشارة قول إن تناول حبوب منع الحمل قبل العلاقة لا يساهم في إجهاض حمل قد حدث بالفعل أي أنه لا يمنع من الانغراس الفعلي للبويضة بينما يساهم فقط في تأخير حدوث التبويض أو منعه.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع حبوب منع الحمل للمرضع

الفرق بين حبوب منع الحمل الطارئة وحبوب الإجهاض

قد يختلط الأمر على بعض النساء بالنسبة لتأثير حبوب منع الحمل قبل ممارسة العلاقة، حيث إنهم يظنون بأنها قد تتسبب في حدوث الإجهاض.

لكن وكما أسلفنا الذكر بأن الحبوب الطارئة لمنع الحمل لا تؤدي إلا لإعاقة الإباضة، فمن الضروري التفرقة بينها وبين حبوب دواء ميفيبريستون المعروف باسم حبة الإجهاض.

ذلك لأن حبوب هذا الدواء تنهي حمل قد تم تثبيته بالفعل أي أنها تؤدي إلى الإجهاض في حالة انغراس البويضة المخصبة داخل جدار الرحم وبدأها في النمو.

كيفية استخدام حبوب منع الحمل قبل ممارسة العلاقة

لا ينبغي تناول حبوب منع الحمل قبل العلاقة مباشرةً والتي تتكون من مركب الليفونورجيستريل، إذ إنه يُفضل أن يتم تناولها قبلها بنحو 72 ساعة على الأقل لكي تتمكن من العمل بشكل سليم وإعاقة التبويض.

فقد تكونين بحاجة إلى تناول حبة واحدة فقط بتركيز 1.5 ملليجرام من دواء الليفونورجيستريل، والذي كام أسلفنا الذكر بأنه يمكن تناولها دون وصفة طبية.

فهذه الحبوب سوف تمنحك الوقاية الكاملة لمنع حدوث الحمل في حالة ممارسة الجماع دون حماية لمدة 72 ساعة.

اقرأ أيضًا: شريحة منع الحمل هل تزيد الوزن

عيوب تناول حبوب منع الحمل قبل الجماع

لا يعد تناول حبوب منع الحمل قبل العلاقة خيارًا فعالًا في حالة عدم التخطيط للحمل لا سيما إذا لم يتم استخدام الواقي الذكري، حيث إن تلك الحبوب من المحتمل أن تفشل في عملها حتى وإن تم استخدامها بشكل صحيح.

إلى جانب أنها لا توفر الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، كما أنه يُجدر بالإشارة إلى قول إنها من المحتمل ألا تتلاءم مع جميع السيدات، وبالتحديد ما سوف نشير إليهم فيما يلي:

  • حبوب منع الحمل الطارئة قد لا تتلاءم مع النساء اللاتي يعانين من الحساسية تجاه المكونات الداخلة في تركيبها.
  • قد تتعارض حبوب منع الحمل التي يتم تناولها قبل العلاقة مع أدوية أخرى من المسكنات.
  • لا تظهر حبوب منع الحمل الطارئة فاعليتها بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من الوزن الزائد.
  • حبوب منع الحمل التي تحتوي على مركب أوليبريستال من المحتمل أن تسبب آثار سلبية على المرأة المرضعة فإنه لا يوصى باستخدامها.

كما أنه في حالة حدوث الحمل وجهل المرأة بذلك وتناولها لحبوب منع الحمل قبل العلاقة لا سيما حبوب أوليبريستال فإن الأمر قد يؤثر بالسلب على نمو الطفل ويؤدي إلى حدوث آثار جانبية خطيرة.

من الجدير بالذكر قول إن تناول حبوب منع الحمل قبل العلاقة قد يؤدي إلى تأخير الدورة الشهرية إلى مدة قد تصل إلى أكثر من أسبوع، ولكن في حالة إذا لم تأتِ الدورة خلال أربعة أسابيع فهنا من المحتمل أن يكون حدث الحمل، وينبغي إجراء اختبار للتأكد.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل قبل ممارسة العلاقة

هناك مجموعة من الآثار الجانبية من المحتمل أن تظهر على المرأة عند استخدامها لحبوب منع الحمل قبل ممارسة العلاقة، حيث إننا سوف نشير إليها بوضوح في النقاط التالية:

  • الإصابة بالغثيان إلى جانب الدوار.
  • الشعور بالألم في الثدي.
  • صداع الرأس.
  • حدوث تغييرات ملحوظة في المزاج.
  • الاضطرابات في الدورة الشهرية.
  • خروج إفرازات مهبلية كثيرة، أو ربما حدوث الجفاف في المهبل.
  • في بعض الأحيان قد يتم الإصابة بتغيرات في الرؤية.
  • الألم في أسفل منطقة البطن.

اقرأ أيضًا: أفضل وسيلة لمنع الحمل بدون أضرار

المزايا العامة لحبوب منع الحمل

ليست حبوب منع الحمل وسيلة غير جيدة على الإطلاق نظرًا لتعدد آثارها الجانبية، بل إنها تكون مناسبة لبعض السيدات بل بالعكس تكون الأفضل بالنسبة لهم مقارنةً بالوسائل الأخرى، فإن فوائدها تشمل الآتي:

  • حبوب منع الحمل وسيلة سهلة الاستخدام.
  • تساهم حبوب منع الحمل في تنظيم الدورة الشهرية.
  • في حالة التوقف عن تناول هذه الحبوب من الممكن أن يحدث الحمل مباشرة وبكل سهولة.
  • نسبة نجاحها في منع حدوث الحمل قد تصل إلى 99%.
  • تقلل من الآلام المرافقة للدورة الشهرية.
  • تقلل خطر الإصابة بمرض فقر الدم، وذلك من خلال سيطرتها على كمية الدم التي تنزل في فترة الحيض.
  • تحول دون حدوث التكيسات على المبيض، لأنها تساهم في منع حدوث التبويض في الأساس.
  • تقي من الإصابة بالالتهابات في الرحم.
  • تساعد في التقليل من الأعراض المرافقة لحالة الانتباذ البطاني الرحمي.
  • تساهم في معالجة هشاشة العظام.

لا يفضل استخدام حبوب منع الحمل الطارئة قبل ممارسة العلاقة بشكل دوري إلا في الحالات الطارئة أي في حالة عدم استخدام أي وسيلة أخرى لمنع الحمل وذلك لأنها قد تؤدي إلى حدوث الحمل الغير متوقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى