أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع هو ما تكون فيه الولادة أكثر أمانًا، حيث عند دخولك في الشهر التاسع يكون قد حان موعد الولادة، ومن الممكن أن تتم الولادة في أي وقت، فلابد من أن تكونِ على استعداد في أي وقت منذ دخولك في الشهر التاسع، والآن سنعرض لكم أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع من خلال موقع شقاوة.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

عند دخولك الشهر التاسع فهذا يعني انكِ معرضة للولادة في أي وقت، ومن الطبيعي أن يستمر الحمل لمدة أربعين أسبوعًا، وفي خلال أي أسبوع من أسابيع الشهر التاسع تكون هذه الولادة طبيعية.

لكن من الجدير بالذكر أن الولادة في الأسبوع الثامن والثلاثون تكون أكثر أمانًا لكِ ولطفلك وتُعد أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع، حيث يكون الطفل في هذه المرحلة كامل النمو، كما يكون جاهز لممارسة الحياة خارج رحم الأم.

كما يرجح بعض الأطباء أن أفضل أسبوع للولادة هو الأسبوع الثامن أو التاسع والثلاثون، حيث أيضًا يكون الطفل جاهز لممارسة حياته خارج رحم أمه، وذلك بالنسبة لولادة الأم ولادة طبيعية.

أما في حالة الولادة القيصرية فيحدد الطبيب الموعد المناسب لإجراء الولادة وذلك حسب القيم الحيوية للأم والجنين، ولكن في أغلب الأوقات يقوم الطبيب بتحديد المعاد خلال الأسبوع التاسع والثلاثون” أي قبل انتهاء مدة الحمل كاملة بأسبوع” ومن المفترض أن هذا الأسبوع هو أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع، ولكن قد يضطر الطبيب أن يجري هذه العملية في أي وقت حسب حالة الأم والجنين.

من الجدير بالذكر أن الطبيب يحدد الوقت المناسب للولادة من خلال العلامات الآتية:

  • نزول السدادة المخاطية وهي عباره عن سدادة تشبه الهلام وتسد الرحم.
  • الشعور بتقلصات قوية، وتستمر لفترات طويلة مع التدرج بالشعور بالآلام.
  • حدوث إسهال.
  • تقلصات وزيادة آلام الظهر.
  • شعور بارتخاء المفاصل.
  • تغيرات في حركات الجنين.
  • نزول قطرات بسيطة أو اندفاع مياه الولادة عبر المهبل.
  • نزول الطفل في الحوض.

اقرأ أيضًا:هل يعيش الجنين في الأسبوع 29؟

أسباب الولادة القيصرية المبكرة

تحدث بعض العوامل التي تستدعي الطبيب أن يقوم بولادة قيصرية، حيث تُفضل الكثير من النساء الولادة الطبيعية عن القيصرية، ولكن إن حدث شيء من الأعراض القادم ذكرها فلا بد من القيام بولادة قيصرية على الفور، ومن هذه الأسباب:

  • عدم تناسب حجم رأس الجنين مع المساحة التي سيمر منها وهي حوض الأم، وفي هذه الحالة تكون الولادة القيصرية أكثر أمانًا من الولادة الطبيعية على الأم وطفلها.
  • في حالة الحمل بتوأم فهذا يؤدي إلى ضرورة الولادة القيصرية لأنها أكثر أمانًا على الأم والأطفال.
  • في حالة حدوث انفصال للمشيمة، وهذا يؤدي على انقطاع الأكسجين والعناصر الغذائية عن الطفل، فلا بد من القيام بولادة قيصرية في هذه الحالة للحفاظ على حياة الطفل.
  • إذا كانت رأس الجنين تتجه إلى أعلى بدلًا من أن تتجه إلى أسفل، فلا بد من القيام بولادة قيصرية أيضًا في هذه الحالة.
  • فشل نزول المخاض أو تأخره، وهذه الحالة تكون بسبب حدوث تقلصات وألم المخاض مع كون عنق الرحم لا يتسع بشكل كافي لخروج الجنين.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل مرض السكر، مرض الهربس التناسلي، الضغط، أمراض القلب.
  • في حالة حدوث تسمم الحمل، والتي تُعد من أخطر الحالات التي يمكن أن تصيب الأم أثناء فترة حملها، وفي هذه الحالة لا بد من القيام بالولادة القيصرية بأقصى سرعة.
  • في حالة حدوث تمزق في الرحم وفي هذه الحالة أيضًا يتوجب إجراء عملية ولادة قيصرية بأقصى سرعة للحفاظ على حياة الأم والجنين، حيث تتعرض الأم في هذه الحالة لنزول نزيف شديد.

اقرأ أيضًا:جدول وزن الجنين في الشهر السابع

أسباب إضافية للولادة المبكرة

تتعدد وتختلف أسباب الولادة المبكرة حسب حالة الأم والجنين، كما تختلف طبيعة الحمل عامةً من امرأة لأخرى، وفي إطار حديثنا عن أسباب الولادة القيصرية المبكرة سنعرض لكم المزيد من أسباب الولادة المبكرة ما يلي:

  • حدوث التواء في الحبل السري، وفي هذه الحالة يلتف الحبل السري على عنق الجنين أو أي جزء من جسده أو انزلاق جزء منه عبر قناة الولادة، فهذا يمكن أن يؤدي إلى اختناق الجنين.
  • في حالة الحمل في سن متأخر، يكون من الصعب أن تلد الأم ولادة طبيعية.
  • إذا كانت الأم تعاني من زيادة في الوزن.
  • حدوث اضطرابات في المهبل أو في الرحم أو في المشيمة.
  • في حالة زيادة وزن الجنين عن 4 كيلوجرام، يكون من الصعب خروجه من منطقة الحوض.
  • عند تجاوز مدة الحمل 40 أسبوعًا في هذه الحالة لا يمكن الانتظار أكثر من ذلك لكيلا يتعرض الجنين إلى الاختناق في رحم الأم أو حدوث تسمم حمل، لذلك يجب القيام بولادة قيصرية على الفور.
  • إذا كان الطفل يعاني من بعض العيوب الخلقية، فتساعد الولادة القيصرية على عدم حدوث مضاعفات خلال الولادة.
  • حدوث التهابات خاصة الالتهابات التي تؤثر على السائل الأمينوسي أو الجهاز التناسلي عامةً.
  • في حالة تعاطي الأم المخدرات أو شرب الكحول أو التدخين، فلا بد من القيام بعملية الولادة القيصرية حتى لا تحدث مضاعفات أثناء الولادة، حيث يتسبب التدخين في حدوث تشوهات للجنين وقصورًا في الدورة الدموية.
  • إذا تناولت الأم بعض الأدوية دون استشارة الطبيب أثناء الحمل.
  • عدم انتظام ضربات قلب الجنين، وذلك يعني أن الجنين غير قادر على تحمل المخاض.

تطور الجنين خلال الشهر التاسع من الحمل

يكتمل نمو الجنين في هذا الشهر، حيث من المفترض أن يصل وزنه ما بين 2.4 و3.6 كيلو جرام، كما أنه من الممكن أن يصل طوله 45 سم أو أكثر حسب طبيعة الجسم، كما يصبح جلده ناعمًا، ويستطيع أن يفتح عينه، مع قدرته على فتح وقبض يديه، كما يستطيع في هذا الشهر أن يحرك أعضائه جميعها.

من الطبيعي أن يتخذ الطفل وضعية الولادة في أواخر هذا الشهر” بحيث تكون رأسه متجهة إلى أسفل وقمة إلى أعلى، وفي حالة عدم أخذ الطفل هذه الوضعية فيلزم إجراء عملية ولادة قيصرية.

اقرأ أيضًا:أسباب زيادة حركة الجنين في الشهر التاسع

مميزات إتمام الشهر التاسع لآخره

من الطبيعي أن الجنين يكتمل نموه في الأسبوع الثامن والثلاثون، حيث يرجح الكثير من الأطباء أن هذا الأسبوع هو أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع، ولكن في حالة إتمام فترة الحمل أي أربعين أسبوعًا، ومن هذه المميزات:

  • عدم حاجة الطفل إلى الحضانة، حيث إن أغلب الأطفال المولودين قبل الأسبوع الأربعين يحتاجون إلى دخول الحضانة، وقد يدخل الطفل الحضانة للكثير من الأسباب ومنها انخفاض نسبة السكر في الدم، عدم قدرته على تحمل درجة حرارة جسمه في الوضع الجديد خارج رحم الأم.
  • الوقاية من صعوبات الرضاعة في بداية الأمر.
  • عدم حدوث مشكلات في التنفس، حيث عند المقارنة بين الطفل المولود في الأسبوع الأربعين والطفل المولود قبل ذلك فنلاحظ أن الطفل المولود قبل إتمام الأربعين أسبوع تزيد لديه خطر الإصابة بأمراض التنفس.
  • عند اكتمال الشهر التاسع من فترة الحمل، فهذا يدل على أن الأم ستلد ولادة طبيعية بنسبة كبيرة.

اقرأ أيضًا:هل تتغير وضعية الجنين في الشهر التاسع

مضاعفات الولادة المبكرة

في حالة الولادة المبكرة يحدث بعض المضاعفات التي تؤثر بالسلب على الطفل بوجه عام، استكمالًا لحديثنا حول أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع سنعرض لكم الآن مضاعفات الولادة المبكرة:

  • حدوث تأخر في عملية النطق.
  • بطء التطور الحركي.
  • تعرض الطفل لمشاكل اجتماعية أو سلوكية أي عدم استطاعته التواصل بشكل جيد مع العالم الخارجي.
  • ضعف في التركيز.
  • احتياجه إلى طرق تعليمية خاصة.
  • عدم قدرته على الإدراك.
  • تعرض الطفل إلى مشكلات في الرؤية والأسنان.
  • مشكلات صحية مزمنة.
  • من أخطر ما يمكن أن يتعرض له الطفل المولود في وقت مبكر هو أن يصاب بالشلل الدماغي.

علينا اتباع نصائح الطبيب والالتزام بها حتى لا يحدث مضاعفات في الولادة التي تؤثر بدورها بالسلب على الطفل، وفي حالة ضرورة الولادة القيصرية يجب القيام بذلك حتى لا نعرض حياة الطفل للخطر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.