حمل

أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي

أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي من الأمور الحاسمة التي تحتاج النساء فيها إلى إخراج نتائج دقيقة ومحددة، فأغلب الراغبات بالحمل غالبًا ما يحضرن العديد من أجهزة اختبار الحمل المنزلية لتشوقهن.

لكن هناك بعض الطرق المتبعة التي يجب التخطيط لها بدقة أثناء إجرائها في المنزل، لذا من خلال موقع شقاوة سنتعرف على أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي والطرق المتبعة للقيام به.

أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي

في البداية يجب الإلمام بأن المرأة عليها الانتظار لبعض الوقت بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة قرابة الأسبوع أو الأسبوعين، والانتظار لقرابة العشرة أيام من تأخر الدورة الشهرية للقيام باختبار الحمل المنزلي.

حيث إن الانتظار لبعض الوقت يسمح باكتشاف هرمون الحمل وانتشاره في جسد المرأة، فالفكرة الأساسية التي يعمل عليها جهاز اختبار الحمل المنزلي هي استشعار هرمونات HCG في البول.

غالبًا ما يبدأ هرمون الحمل بالانتشار في الجسد بعد أسبوع أو اثني عشر يومًا من تخصيب البويضة وزرع نفسها في جدار الرحم.

بالرغم من أن اختبارات الدم في المراكز تكون أكثر دقة، فإن أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي هو في الصباح الباكر بمجرد الاستيقاظ، لأنه الوقت الأمثل يكون فيه البول مركزًا، مما يساهم في نتائج أكثر دقة.

كما يمكن اعتبار الوقت المثالي للاختبار المنزلي للحمل هو قبل الحيض بأيام قليلة أو عند تأخرها لفترة لحوالي أسبوع، وينصح البعض بعمل الاختبار المنزلي بعد تأخر الدورة الشهرية ليوم أو اثنين إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة.

من الممكن ألا تكون نتيجة اختبار الحمل دقيقة أو صحيحة إذا تم القيام به خلال وقت مبكرة للغاية من الدورة الشهرية وبسبب الاستعمال الخاطئ للجهاز، وفي العموم فإن اختبار الدم هو ما يؤكد نتيجة الاختبار المنزلي للحمل.

اقرأ أيضًا: أفضل تحليل حمل منزلي دقيق

الأعراض المبكرة للحمل

الأعراض المبكرة للحمل هي ما تدفع المرأة في التفكير والتخطيط لأفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي، لذا لا بد من معرفة أعراض الحمل، والتي تتضمن ما يلي:

  • في البداية تلاحظ المرأة بعض الدماء الخفيفة التي تظهر عندما تبدأ البويضة بزرع نفسها في جدار بطانة الرحم.
  • تقلصات غريبة وتشنجات في البطن.
  • تعزيز وحساسية الشم لدى المرأة، وبدء النفور من بعض الروائح المحببة، والشهية القوية لبعض الأطعمة.
  • الشعور بألم عند لمس الثديين أو تورمهم وعدم الراحة عند ارتداء حمالة الصدر.
  • الشعور بالوهن والتعب لفترات طويلة، وتغير في طعم الفم بشكل دائم.

تبدأ هذه الأعراض في الظهور بعد مرور سبعة عشر يومًا على عملية الإباضة، وعند ظهور هذه الأعراض تبدأ المرأة بأخذ القرار حول أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي.

نسبة الدقة في الاختبار المنزلي للحمل

بعد معرفة أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي يجب الإشارة إلى أن نسبة الدقة في اختبار الحمل المنزلي تعتمد على عدة عوامل هي كالآتي:

  • في البداية يجب اتباع الإرشادات الخاصة على جهاز اختبار الحمل.
  • يفضل القيام بالاختبار في وقت مبكر من الصباح، أو الوقت الذي يصبح فيه تركيز البول كثيفًا.
  • المعرفة بموعد الإباضة والإخصاب، والوقت المثالي للقيام بعمل الاختبار المنزلي للحمل.

بالإضافة إلى أنه من الضروري تتبع الخطوات الصحيحة لإجراء اختبار الحمل، والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:

  1. أولى الخطوات يتمثل في أخذ القليل من قطرات البول المركز صباحًا عبر أداة التقطير المصاحبة لجهاز اختبار الحمل.
  2. ثم يتم تقطير البول على الشريط الموجود على الجهاز.
  3. بعد ذلك يتم ترك الجهاز على سطح أملس مستقيم للوقت المدرج على الجهاز لا أزيد ولا أقل.
  4. إذا ظهر خطين في الجهاز تكون النتيجة إيجابية أما إذا ظهر خط تكون سلبية، وإذا لم تظهر خطوط فتكون النتيجة غير معتمدة، ويجب إجراء اختبار مختبري للتأكد من الأمر.

غالبًا ما تلجأ المرأة بالقيام الاختبار المختبري عن طريق الدم للتأكد من نتيجة الاختبار المثالي.

ظهور نتيجة خاطئة لاختبار الحمل المنزلي

من الممكن أن تظهر نتيجة الاختبار سلبية بالرغم من تواجد الحمل، وتحديد أفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي، بالتالي يرجع هذا لعدة أسباب تتضمن ما يلي:

  • عدم تقطير البول بالبطيء المطلوب والمدرج في إرشادات استعمال الجهاز.
  • ترك البول على الشريط المخصص لوقت أكثر من اللازم أو لمدة أقل من المطلوبة وفقًا لما تم تدوينه في إرشادات الاستعمال الخاصة بالجهاز.
  • عدم ترك الجهاز على سطح مستوٍ؛ فهو من الأخطاء التي تؤدي إلى تخفيف تركيز البول، وبالتالي عدم استشعار هرمون الحمل في البول وإظهار نتيجة سلبية.

يجب الإشارة إلى أن جهاز اختبار الحمل المنزلي يتم استخدامه لمرة واحدة فقط ثم رميه.

اقرأ أيضًا: أول أعراض الحمل ظهورا

أسباب عدم دقة اختبار الحمل المنزلي

من الممكن أن تظهر اختبارات الحمل أن المرأة حامل بالرغم من عدم تواجد الحمل، يعود ذلك إلى أسباب عدة من ضمنها ما يلي:

  • إذا حدث حمل في وقت قريب وآثاره ما زالت متواجدة في الرحم.
  • إذا كانت المرأة تتناول أدوية غنية بهرمون HCG، أو يحتوي بولها على دم وبروتينات، أو لديها تكيسات على المبايض، أو حمل خارج الرحم.
  • عندما تصل المرأة إلى سن اليأس، لكن تلك الأسباب يكون حدوثها من الأمور النادرة للغاية.

أنواع اختبارات الحمل

بعد الإلمام بأفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي وطريقة استخدامه، فيمكن الإشارة إلى نوع مختلف من أنواع اختبار الحمل، وهو اختبار الدم الذي يقسم بدوره إلى نوعين هما كالآتي.

1- اختبار HCG النوعي

لا يعتبر اختبارHCG النوعي بنفس دقة النوع الكمي منه، إذ يقوم هذا النوع بإيضاح إمكانية حدوث الأمل بالنفي أو الإيجاب فحسب.

فهو يؤكد وجود هرمون الحمل فقط سواء في عينة من الدم أو عينة من البول، وهذا بعد مرور حوالي عشرة أيام من عملية الحمل.

يتم القيام به بعد أخذ عينة من الدم من الوريد، أو عينة من البول في الصباح الباكر، ليكون أكثر كثافة وللتأكد من دقة النتيجة، وهو لا يحدد نسبة الهرمون في الجسد.

2- اختبار HCG الكمي

يعد هذا النوع من اختبارات الحمل الأكثر دقة على الإطلاق؛ حيث يتمكن من إظهار نسبة هرمون الحمل في الدم، وبإمكانه الكشف عن تواجد هرمون الحمل ولو كانت نسبته ضئيلة.

في هذا الاختبار يتم أخذ عينة من الدم عبر الوريد، كما يمكن القيام بهذا الاختبار للكشف عن طبيعة الحمل سواء كان حمل طبيعي، أم ان الحمل متواجد خارج الرحم.

كما يتم القيام بهذا الاختبار للاطمئنان على صحة الحمل خاصةً الحمل المعرض للإجهاض، والاطمئنان على صحة المرأة بعد حدوث الإجهاض.

اقرأ أيضًا: أقصى مدة لظهور هرمون الحمل في الدم

طرق شعبية لاكتشاف الحمل

بالرغم من تقدم مستلزمات المجال الطبي والطرق الحديثة في اكتشاف الحمل فإن البعض يلجأ لطريق تقليدية وشعبية في اكتشاف الحمل، وينبغي العلم أنها لا تبنى على أساس علمي ملموس، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  • اختبار الحمل عن طريق استعمال السكر: يكون هذا الاختبار عن طريق تقطير البول على كمية قليلة من السكر ومراقبته، فإذا لم يذوب السكر بسهولة فتكون المرأة حامل.
  • اختبار الحمل عن طريق معجون الأسنان: عند تفاعل البول مع معجون الأسنان تكون المرأة حامل.
  • اختبار الحمل عن طريق استعمال الملح، فإذا تفاعل الملح مع البول بعد ثلاثة دقائق تكون المرأة حامل، ويتضح ذلك بظهور التكتلات أو تعكر لون البول.

اختبار الحمل المنزلي من الأمور التي نتجت عن تطور العلم والإلمام بطبيعة الحمل بشكل أكبر، لذا بعد العلم بطريقة الاستخدام وأفضل وقت لعمل اختبار الحمل المنزلي يمكن التأكد من دقة نتائجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى