صحة طفلي

أفضل خافض للحرارة للأطفال

أفضل خافض للحرارة للأطفال والجرعة المناسبة والأثار الجانبية يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث أنه من الأمور الهامة التي تبحث عنها الأم لحماية طفلها من الآثار السيئة التي يمكن أن يتعرض لها إذا لم تنخفض حرارته المرتفعة بشكل سريع وخوفًا منها على صغيرها فإنها تحاول قدر المستطاع أن تقلل عدد جرعات الأدوية التي يتناولها الطفل لذلك فإنها دائمًا ما تبحث عن أفضل خافض للحرارة للأطفال.

كما أقدم لك: أفضل تحاميل خافض للحرارة للأطفال وما هي أسباب ارتفاع درجة الحرارة؟

أفضل خافض للحرارة للأطفال

أفضل خافض للحرارة للأطفال

  • الباراسيتامول: يعد أفضل خافض للحرارة للأطفال إضافة إلى أنه يسكن الآلام وهو آمن على الأطفال لاحتوائه على مادة الباراسيتامول بجميع مشتقاتها.
  • سيتال: يخفض الحرارة ويسكن الآلام وهو مضاد للالتهابات لأنه يحتوي أيضًا على مادة الباراسيتامول.
  • نوفالجين: يسكن الآلام ويخفض الحرارة وهو من نوعية الأدوية البيرازولين المتميزة بالقوة والسرعة في نتيجتها إضافة إلى معالجة التعب والأرق لكنه مستخدم للكبار فقط.
  • بارامول: يخفض الحرارة ويسكن الآلام وهو مضاد للالتهابات.
  • بارالجين: يخفض الحرارة ويؤثر بشكل كبير في تسكين الآلام وفي الالتهابات لأنه مضادًا لها، العلاج منتمي لمجموعة من غير الستيرويد.
  • بروفين: يسكن الآلام ويخفض الحرارة ويؤثر بشكل كبير في درجة الحرارة هو مضاد للالتهابات وهو ينتمي لمجموعة من غير الستيرويد.
  • فيجاسكين: وهو لبوس يخفض الحرارة ويسكن الآلام.
  • دولفين: سواء كان لبوسًا أو فمويًا فهو يخفض الحرارة ويسكن الآلام وهو مضاد للالتهابات.
  • كيتوفان: مضاد للالتهابات يخفض الحرارة ويسكن الآلام.

ما هي العوامل التي تؤثر على عمل أدوية انخفاض درجة الحرارة؟

بعد أن عرفنا أفضل خافض للحرارة للأطفال نستطيع القول بأن العوامل المؤثرة على عمل أدوية تخفيض درجة الحرارة وهما عاملان:

  • الغدد العَرَقية التي توجد في الجسم مما يجعلها تفرز كميات أكبر من العرق الذي يساعد على انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • العمل على المركز الرئيسي المتحكم في درجة الحرارة والموجود في المخ مما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم.

إليك من هنا: أفضل خافض حرارة للأطفال والطرق الطبيعية الفعالة

ما هي الجرعات المقترحة لتناول الطفل لأفضل خافض للحرارة للأطفال؟

  • إذا كان خافض الحرارة لبوس فيجب على الأم أن تعطي طفلها لبوستين؛ واحدة في الصباح والأخرى في المساء.
  • إذا كان خافض الحرارة شراب فعليها أن ملعقتين صغيرتين واحدة صباحًا والأخرى مساءً.

متى يجب تناول الطفل لأفضل خافض للحرارة للأطفال؟

إذا زادت درجة حرارة جسمه عن 38.5 درجة أما إذا كانت الحرارة أقل من ذلك فهذا قد يكون بسبب تفاعل جسم الطفل مع ميكروب لمحاربه ويستطيع أن يكتفي فقط كمادات بماء بارد.

ما هي الجرعات المقترحة لتناول الكبار أدوية انخفاض درجة الحرارة؟

  • إذا كان الدواء عبارة عن أقراص فعلى المصاب بارتفاع درجة الحرارة أن يتناول قرصًا في الصباح وآخر في الليل.
  • إذا كان الدواء شرابًا فيمكن للمريض أن يشرب ملعقة كبيرة منه.

ما هي الآثار الجانبية للإفراط في تناول أدوية خفض درجة الحرارة؟

  • له آثار وخيمة على النخاع العظمي.
  • نقص إنتاج كرات الدم البيضاء والحمراء.
  • يؤثر على المعدة بشكل كبير؛ فقد يؤدي إلى إصابة المريض بقرحة في المعدة أو بالتهابات في المعدة.

طرق طبيعية لخفض درجة حرارة الطفل

  • الكمادات الباردة: قطعة من القماش أو القطن توضع في ماء بارد وتوضع على جبين الطفل على أن تبلل كل فترة حتى تنزل درجة حرارة جسم الطفل.
  • الأغذية والمشروبات: أن يتناول الطفل كمية مناسبة من السوائل حتى يتعرق وبالتالي يعوض الماء الذي يقل في جسمه بسبب درجة حرارة جسمه إضافة إلى حمايته من الإصابة بالجفاف، إضافة إلى إعطائه الخضروات والعصائر والحليب.
  • تخفيف ملابسه: أحيانًا ما تؤدي الملابس الثقيلة إلى زيادة درجة حرارة الجسم لذلك يجب أن تخفف الأم ملابس طفلها على أن يظل بعيدًا عن الشمس وأن يكون في غرفة درجة حرارتها من 24 إلى 26 درجة مئوية مع الحرص على تجديد هواءها بشكل مستمر حتى لو كان الطقس باردًا.
  • التوجه للطبيب: إذا كانت درجة حرارة الطفل أكثر من 37.6 والبعض يقول ما يزيد عن 38.3 درجة مئوية فهو حمى أو ارتفاع في درجة الحرارة لهذا يجب التوجه إلى الطبيب خاصة لو زادت درجة الحرارة عن 40 درجة مئوية.
  • الأدوية: على الرغم من أنه أسرع حل للقضاء على الحمى إلا أنه آخر حل يجب أن تلجأ له الأم بعد تجربة الكمادات حتى يستطيع الطبيب أن يصف له العلاج الذي يناسب سنه وحالته الصحية.

ما هي الحالات التي يجب فيها سرعة التوجه للطبيب؟

إذا شعر الطفل بأحد الأعراض الآتية فمن الضروري سرعة التوجه به للطبيب:

  • إذا وجد صعوبة في التنفس.
  • إذا ظهر على جلده طفح باللون البنفسجي.

هل يعد ارتفاع درجة حرارة الجسم خطيرًا بشكل عام؟

  • بالطبع لا بل العكس هو الصحيح فإن الأصل أن ارتفاع درجة حرارة الجسم هو أمر جيد لأنه يعني أن الجهاز المناعي يستجيب بشكل طبيعي لمحاربة الفيروسات والبكتيريا وحماية الجسم منها.
  • في بعض الأحيان يكون لارتفاع درجة حرارة الجسم عواقب وخيمة وذلك إذا اقتربت من 40 درجة مئوية فهي تؤثر بشكل سيء على الدماغ وأجهزة الجسم الحيوية.

ما هي أسباب ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل؟

بعد التعرف على أفضل خافض للحرارة للأطفال يجب التعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل وهي:

  • وجود التهابات في الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد.
  • الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل الحصبة والجدري.
  • وجود التهابات سواء كانت في الأذن أو في الحنجرة أو في الحلق.
  • وجود التهابات في المسالك البولية.
  • الإصابة بالتهابات في الرئة.
  • بعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • حساسية الطفل من الأدوية والتطعيمات واللقاحات.
  • الإصابة ببعض التهابات في الدم أو التهاب السحايا.

كيف تعرف الأم أن درجة حرارة طفلها مرتفعة؟

من خلال كف يدها أما إذا لم تتأكد من ذلك فعليها أن تستخدم الترمومتر بوضعه تحت إبط الطفل أو تحت لسان الطفل مع الحرص على إغلاق فمه جيدًا.

كيف تتعامل الأم مع ارتفاع درجة حرارة طفلها؟

  • أن تسرع في التوجه إلى المستشفى إذا كان الطفل عنده ثلاثة أشهر وكانت درجة حرارة جسمه تزيد عن 38 درجة.
  • أن تلاحظ أن الكمادات تكون بماء بارد أو فاتر وليس بالثلج وأن تضع الكمادات على جبين طفلها وكفيه وقدميه.
  • لو كانت درجة حرارة الطفل أقل من 38 فيمكنها أن تستخدم دواء لتخفيض درجة الحرارة مثل اللبوس أو الشراب أو المحاليل التي تحتوي على الباراسيتامول الخاص بالأطفال مع ضرورة الالتزام بالتعليمات الموجودة في النشرة المرفقة للدواء.
  • لو زادت درجة الحرارة عن 38 درجة يأخذ الطفل خافض حرارة مسكن للألم مثل البروفين على حسب وزنه وعمره ولا يجب أن يتناول الطفل البروفين مع الباراسيتامول مع ضرورة أن تفصل بين كل جرعة وأخرى 6 ساعات كحد أدنى.
  • لا يجب أن يتناول الطفل أسبرين أيًا كان دون سؤال الطبيب عن الآثار الجانبية له وذلك لما يسببه من مخاطر على الأطفال.
  • لا يجب أن يغطى الطفل فترة الليل مع ضرورة تجديد هواء المنزل وخاصة الغرفة التي يوجد فيها الطفل.
  • استحمام الطفل بماء فاتر حتى لا يصطدم جسمه، كما يعطى كميات مناسبة من السوائل.

هل يتم علاج ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل بالخل؟

أفضل خافض للحرارة للأطفال

بعد أن ذكرنا أفضل خافض للحرارة للأطفال نستطيع القول بأن مقولة أن الخل يعالج ارتفاع درجة الحرارة هي بالفعل صحيحة ولكن يتم ذلك مؤقتًا؛ يستخدم الخل بإضافة كمية منه على كمية مناسبة من الماء ثم توضع فيه قطعة قطن ويسمح بها تحت إبط الطفل وفخذيه وخلف أذنيه وعلى بطنه.

ما هي النصائح التي يجب أن تلتزم بها الأم؟

  • الابتعاد عن إعطاء الطفل أي نوع من المسكنات وخوافض الحرارة للأطفال الذين يعانون من الأمراض المزمنة.
  • لا يجب استخدام دواء الدولفين والفولتارين وروفيناك للأطفال الذين يعانون من الجفاف حتى لا تؤثر هذه الأدوية على الكلى.
  • يبرد جسم الطفل بشكل طبيعي قبل أن تعطيه الأم دواء الديكلوفيناك لأن المادة الموجودة داخل الدواء تخفض درجة حرارة الجسم مرة واحدة مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالتشنجات الحرارية.
  • لا يتم استخدام دواء إذا كان الطفل يعاني من الحساسية من المادة الموجودة فيه.
  • لا يجب زيادة جرعات الأدوية المسكنة والخافضة لدرجة حرارة الطفل.

إليك من هنا: حركات طفل أربع شهور وما هو التطور المعرفي في هذا العمر

ما هي النصائح المتخذة لخفض درجة حرارة الطفل؟

  • الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بما يتراوح بين 21 إلى 23 درجة.
  • ألا تجبر الأم طفلها على تناول أكلة معينة إذا كان لا يرغب في تناولها.
  • أن يرتدي الطفل ملابس مصنوعة من القطن.
  • أن يحصل الطفل على قسط وافر من الراحة.
  • أن تقوم الأم بمسح جبين طفلها بمناديل مبللة بالماء الدافئ من وقت لآخر ولكن يجب أن تنبه الأم طفلها بأنها ستفعل ذلك حتى لا ينزعج.

تحدثنا بنوع من الإيضاح والإسهاب عن أفضل خافض للحرارة للأطفال وما هي أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل وكيفية علاج ارتفاع درجة حرارة الجسم بالطرق المنزلية وما هي المحاذير التي يجب على الأم أن تتوخاها إذا اضطرت للجوء إلى الدواء لتخفيض درجة حرارة طفلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى