حمل

ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين

ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين هل يجمعهم علاقة أم لا؟، حيث أن الكثير من السيدات تقوم بتحديد جنس الجنين سواء ذكر أو أنثى من خلال عدة طرق مختلفة وهناك فئة من السيدات التي تحدد الجنس من خلال ألم الظهر، ولذا عبر موقع شقاوة سنوضح العلاقة بين ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين.

اقأ أيضًا: الشهر الثالث من الحمل وجنس الجنين

ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين

ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين

ألم الظهر من أكثر الأعراض التي تتعرض لها السيدة خلال الحمل سواء في الأشهر الأولى أو الأخيرة، ولكن الكثير من السيدات تعتقد أن ظهور ألم الظهر بداية الحمل مؤشر على أن جنس الجنين ذكر.

ولكن كل ذلك يعتبر من ضمن خرافات الحمل لأن شعور السيدة الحامل بألم في الظهر من الأعراض الطبيعية أثناء الحمل، ولا يعتبر ذلك دليل على جنس الجنين.

اقرأ أيضًا: الأسبوع الثاني عشر من الحمل وجنس الجنين

أسباب ألم الظهر في بداية الحمل

خلال فترة الحمل تتعرض السيدة الحامل لمجموعة من الأعراض ومن ضمن هذه الأعراض الشعور بألم في الظهر، وذلك يكون نتيجة عدد من الأسباب كالتالي:

  • زيادة الاضطرابات الهرمونية خلال فترة الحمل.
  • نوم السيدة الحامل بوضعيات خاطئة.
  • الجلوس لفترات طويلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.
  • ارتخاء عضلات الحوض نتيجة زيادة إفراز الهرمونات يسبب شعور السيدة الحامل بألم الظهر.
  • حمل الأشياء الثقيلة التي تسبب ضغط على فقرات العمود الفقري مما يشعر السيدة بألم في أسفل الظهر.
  • بعض السيدات في بداية الحمل يزداد وزنها بشكل ملحوظ وهذا ما يسبب الشعور بألم في الظهر.
  • بداية الحمل تبدأ البويضة المخصبة في محاولة الاستقرار داخل الرحم وذلك يعتبر من الأسباب في الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • السيدات التي تعاني من الانزلاق الغضروفي يزداد شعورها بالألم خلال فترة الحمل.
  • إصابات الظهر السابقة من الممكن أن تكون السبب في شعور السيدة الحامل بألم أثناء الحمل.

متى يجب على مريضة ألم الظهر في بداية الحمل زيارة الطبيب؟

كل هذه الأسباب لظهور ألم الظهر يمكن علاجها من خلال اتباع عدد من النصائح التي سنقوم بذكرها بعد قليل، ولكن لابد من التنويه أن في بعض الحالات لابد من اللجوء للطبيب في حالة الشعور بألم الظهر مع ظهور عدد من الأعراض التالية:

  • استمرار الشعور بألم لمدة تزيد عن أسبوعين.
  • حدة الشعور بألم الظهر.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • الإصابة بالنزيف المهبلي.
  • التعرض لحالات من التشنجات بشكل مستمر أو على فترات منتظمة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم وخاصة في منطقة أسفل الظهر.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • الإصابة بتشنجات في الأطراف.

اقرأ أيضًا: ألم جهة اليسار للحامل وجنس الجنين

علاج ألم الظهر عند الحامل

من الأفضل للسيدة خلال فترة الحمل أن تقلل من تناول الأدوية وخاصة المسكنات للحفاظ على صحة الجنين، ولذلك سنقدم مجموعة من النصائح التي تساعد في علاج ألم الظهر والتي تكون كالتالي:

  • التوقف عن الجلوس بوضعيات غير مريحة لفترات طويلة والاعتماد على وضع وسادة مريحة خلف الظهر أثناء الجلوس.
  • خلال رفع أي شيء من على الأرض لابد من أخذ وضعية القرفصاء حتى لا يزيد الضغط على فقرات العمود الفقري.
  • الاستعانة بمدرب في اختيار التمارين الرياضية المناسبة لتقوية فقرات الظهر وتجنب ممارسة التمارين التي تسبب ألم في الظهر.
  • عدم الوقوف لساعات طويلة خلال اليوم لمنع حدوث إجهاد لعضلات الرجل وزيادة الضغط على فقرات الظهر.
  • وضع كمادات الثلج على الظهر والقيام بالتدليك على شكل دوائر للتقليل من الشعور بألم ويفضل وضعها لمدة 15 دقيقة.
  • الابتعاد عن ارتداء الأحذية العالية خلال فترة الحمل.
  • أثناء الجلوس يفضل رفع القدمين إلى أعلى.
  • الابتعاد عن القيام بالمهام المنزلية المرهقة والتي تتطلب حمل ونقل الأغراض الثقيلة.
  • الابتعاد عن القلق والتوتر والعصبية.
  • اختيار وسادة ومرتبة مريحة خلال النوم حتى لا تتأذى فقرات العمود الفقري.
  • التوقف عن محاولة الوصول إلى الأشياء المرتفعة لأن ذلك يزيد من الضغط على الظهر.
  • في بعض الحالات ينصح الطبيب باستخدام المرهم الموضعي لتخفيف الشعور بألم الظهر.

اقرأ أيضًا: هل القيء يؤثر على الجنين

كيفية تحديد جنس الجنين

كيفية تحديد جنس الجنين

كما ذكرناً في بداية المقال أنه من الخرافة أن نقوم بتحديد جنس الجنين من خلال الشعور بألم الظهر، وأن تحديد جنس الجنين يفضل أن يكون تبعاً للطرق العلمية التي تكون كالتالي:

1_ الزغابات المشيمية

من الطرق المعروفة في تحديد جنس الجنين أن يتم أخذ جزء من أنسجة المشيمة وتحليها داخل المعمل لمعرفة هل الجنين ذكر أم أنثى، ولكن قد تصيب هذه الطريقة الجنين ببعض المشكلات لأن المشيمة هي المسئولة عن تغذية الجنين.

2_ السائل الأمنيوسي

البعض سيري أنه من الغريب أن يتم تحديد جنس الجنين من خلال السائل الذي يحيط به، ولكن ذلك يعتبر من ضمن الطرق العلمية في تحديد جنس الجنين وتكون النتيجة أدق من ربط جنس الجنين بألم الظهر.

3_ اختبار الحمض النووي

الحمض النووي يحتوي على كافة المعلومات الوراثية للجنين ومن ضمنها نوع الجنين، وحيث أن الحمض النووي يتكون من التركيب (XX) في حالة الأنثى ويتكون من (XY) في حالة الجنين الذكر، وأيضاً تكمن أهمية هذا الاختبار في معرفة هل يعاني الجنين من تشوهات خلقية أم لا.

4_ السونار

وصول الجنين إلى الأسبوع 18 أو 20 من الحمل دليل على اكتمال نمو الأعضاء التناسلية بشكل واضح، ولذلك يمكن استخدام السونار أو الموجات الصوتية في تحديد جنس الجنين.

اقرأ أيضًا: تمركز الجنين في الجهة اليسرى

وبذلك نصل إلى ختام مقالنا عن ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين حيث قمنا بتوضيح أسباب وعلاج ألم الظهر، وكيف يتم تحديد جنس الجنين بطريقة علمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى