ربي صح

تربية الرضيع في الشهور الأولى والأسس السليمة في التعامل معه

تربية الرضيع في الشهور الأولى نقدم لكم تفاصيلها اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه من أكثر الأمور التي تشغل بال جميع الأمهات خاصة الجدد منهن، فالرضع في شهورهم الأولى يحتاجون رعية خاصة واهتمام بالغ في جميع أمورهم الحياتية والصحية ومهارتهم وتربيتهم أيضاً، وقد يكون التعبير غريباً بعض الشيء ولكن بالفعل تربية الصغار لا تبدأ عن بلوغهم سن معين ولكن تبدأ رحلة تربية الصغار منذ الشهور الأولى، نتناول بعض أفكار التربية والاهتمام بالرضع في الشهور الأولى من خلال هذا المقال.

تربية الرضيع في الشهور الأولى

تربية الرضيع في الشهور الأولى
تربية الرضيع في الشهور الأولى
  • إن عالم الرضع في الشهور الأولى عالم مليء بالمفاجآت والخبايا والتفاصيل التي تجعل من هذه الفترة في عمر الرضيع فترة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
  • فمسئولية رضيع صغير ضعيف لا يعرف التعبير عن احتياجاته بل يجب عليك كأم فهمها جميعاً من خلال نبرة صراخه هي مهمة ليست بالسهلة تماماً، ولكن وضع الله غريزة الأمومة بداخلنا كي نستطيع القيام بتلك المهمة على أكمل وجه.
  • إن الرابط الذي يربط الطفل بأمه في الحمل والذي يطلق عليه الحبل السري ما إن ينقطع بينها وبين صغيرها في الولادة حتى يصل بين قلبيهما فتجد الأم طيلة العمر تشعر بأبنائها دوناً عن غيرها وحتى أكثر من الأب، هذا الرابط الذي يضع على عاتقها مسئولية جمة تجاه الصغير في رعايته وتربيته والعناية به.
  • ومن أجل تلك التفاصيل الصغيرة تبحث الأم دائماً عن كل ما يخص طفلها حتى تقوم بإتمام مهمتها على أكمل وجه وتتضمن تلك التفاصيل الأساليب الصحية الصحيحة لتربيته والعناية به لأن هذا السن على عكس ما يبدو أنه سهل ولا يحتاج سوى الرضاعة والنوم بل إنه من أهم الفترات أهمية في عمر الطفل.
  • فالكثير مما يعتاده الطفل في تلك الفترة تصبح من عاداته حتى يكبر، كذلك الرعاية والاهتمام بصحته النفسية والجسمانية تنعكس على صحته في الكبر.
  • كذلك تأسيسه العقلي أيضاً والدراسي فهي فترة غنية جداً يجب على الأم العناية بالطفل خلالها جيداً فتلك الفترة هي البذرة الأولى التي ستجني ثمارها في تربيته مستقبلاً.

بعد معرفة تربية الرضيع في الشهور الأولى يمكن التعرف على المزيد عبر: الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال وطرق التغلب عليها

أهم أسس تربية الرضيع في الشهور الأولى

واهم ما يجب على الأم الحرص على الاهتمام به في تلك الفترة هي عدة نقاط أهمها:

الاهتمام والانتباه

  • إن أكثر ما يحتاجه الرضيع خلال شهوره الأولى تحديداً وبشكل عام أيضاً هو المزيد من الاهتمام والحنان فمشاعر الخوف من المحيط الخارجي تكون مسيطرة عليه لذا تجدينه يبكي بلا سبب في الكثير من الأحيان ولا يكون محتاج سوى مزيد من الاحتضان والاهتمام ليشعر بالأمان.
  • كذلك يجب الانتباه له بشكل كامل فلا يجب أن يترك الرضيع فترة طويلة بمفرده سواء أثناء النوم أو الاستيقاظ.
  • خاصةً في وجود طفل آخر، فالرضيع لا يملك القدرة على التعبير عن أي شيء قد يؤذيه مثل أن يستنجد بك قبل أن يقع مثلاً، فمن المهم إعطاء الطفل انتباهك والمزيد من رعايتك وحنانك فذلك ينعكس على علاقتكما بالإيجاب ويعطيه مزيداً من الثقة بك ويحسن من صحته النفسية والعصبية.

لا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: أسس تربية الطفل في عمر سنتين وأمثل الطرق للتعامل معه لتحسين السلوكيات

الرضاعة

  • إن الرضاعة معجزة في حد ذاتها خلال مرحلة نمو الطفل فهي ليست مجرد وسيلة لتغذية الطفل ونموه وتحسين مناعته فحسب ولكنها أيضاً رابط نفسي ووجداني بين الرضيع وأمه، وقد تحتاجها الأم أكثر من الطفل في الشهور الأولى.
  • فلا يوجد شعور أعظم من التصاق الصغير بأمه أثناء الرضاعة لأول مرة فلا يعرف من العالم سواها، وأهمية الرضاعة للطفل لا يختلف عليها اثنان فحليب الأم يمد الطفل بكل ما يحتاجه من غذاء ومصادر تقوية المناعة ومهدئات.
  • فتركيبة الحليب تتغير حسب احتياج الطفل فمثلاً أثناء التسنين يحتوي الحليب على مسكنات للألم فتجدي الطفل يحتاج للرضاعة أكثر في تلك الفترة.
  • فعلى الأم الاهتمام منذ اليوم الأول بالرضاعة الطبيعية وأخذ الإجراءات اللازمة من وضعيات الرضاعة السليمة وإرضاع الطفل كل ساعتين أو ثلاث ساعات حتى يعتاد عليها ولا يرفضها فهي ذات تأثير كبير على الطفل صحياً ونفسياً أيضاً.

كما نرشح لك المزيد عبر: متى تبدأ تربية الطفل وما هي أساليب التربية الصحيحة

الصحة العامة

  • أكثر ما يجب على الأم الانتباه له في الشهور الأولى من عمر الرضيع هي كل جوانب الصحة العامة لتجنب اكتشاف أي أمراض لا قدر الله في عمر متأخر فيجب عمل كشف السمع فور ولادته من أجل اكتشاف الصمم المبكر إن وجد.
  • كذلك أي مشاكل تلاحظينها في الرضيع يجب الكشف الفوري عنها حتى لا تتسبب في مشكلة مزمنة له.
  • فيما عدا الأعراض الطبيعية المتفق عليها في الشهور الأولى مثل المغص والخنفرة والارتجاع والإمساك فتلك أعراض طبيعية تزول مع اكتمال نمو أجهزته بعد مرور الثلاث شهور الأولى، كذلك يجب عدم إعطاء الطفل أي أدوية قبل استشارة الطبيب فالرضع قد لا يتحملون الأعراض الجانبية التي تتسبب بها بعض الأدوية.

النوم

  • في أغلب الأحوال يستمر روتين النوم الذي تضعينه في الشهور الأولى أثناء محاولة ضبط مواعيد الصغير حتى سنواته الأولى أيضاً فكل الخطوات التي تقومين بها.
  • مثل تخفيف الإضاءة وتغيير ملابسه وإعطاؤه حمام دافئ وهدهدته حتى النوم تكون هي تلك نفس الخطوات التي يقوم بها أثناء الذهاب إلى النوم حتى سن المدرسة.

الكلام والسلوكيات

  • إن عقلية الطفل في شهوره الأولى تكون أقوى ما يكون وكل ما يتعلمه في تلك الفترة يحتفظ به داخل ذاكرته ليسترده فيما بعد عند قدرته على الكلام.
  • فيجب أن تكثري الحديث معه بألفاظ صحيحة وليست متكسرة مثلما يفعل البعض حتى يتعلم الكلمات بنطقها الصحيح حدثيه عن روتين يومكما معاً.
  • فذلك كما يعزز الحصيلة اللغوية لديه ويحفزه على الكلام مبكراً فإنه يشعره بالمشاركة وينعكس على نفسيته بالطمأنينة وشعوره بالأمان.
  • فأغلب الأطفال الذي يصرخون في الخارج في سنواتهم الأولى ويتغير سلوكهم عند الخروج من المنزل لم يعتادون على أخذ فكرة مسبقة عما يقبلون عليه.
  • فالأطفال لديهم مخاوف مثلنا ومشاعر يجب أن تحترم من سن صغيرة ذلك يعزز السلوك الجيد وحسن التصرف وقوة شخصيتهم فيما بعد.

نصائح للأم في تربية الرضع

على قدر صغر الرضيع وجمال تفاصيله الصغيرة إلا أن تلك الفترة تعد أكثر الفترات إرهاقاً للأم وتتأثر نفسيتها كثيراً أثناء تلك الفترة فتكون أكثر عصبية وتوتراً كذلك تكن قلقة وحذرة تجاه كل شيء وتلك بعض النصائح للأم لتجاوز تلك الفترة:

  • لا تخجلي من طلب المساعدة من المقربين منك عند شعورك بالتعب أو الإجهاد فطبيعي تلك الفترة أن تشعرين بالتعب.
  • لا تحاولي الضغط على نفسك وجعل كل شيء يبدو مثالياً اهتمي بالأساسيات ورتبي أولوياتك التي من بينها الرضيع ثم أي شيء يأتي بعد ذلك.
  • ضعي في اعتبارك أنها فترة قصيرة وستمر سريعاً استمتعي بها بكل متاعبها وتفاصيلها فالرضيع سيكبر ويصبح طفل والطفل سيكبر ولن يتبقى سوى تلك الذكريات التي ستصنعونها سوياً والتي ستكون شكل العلاقة فيما بينكما عند الكبر.
  • لا تأخذي بمعلومات من مصادر غير موثوق بها بخصوص أي شأن صغير يخص الطفل فطفلك ليس حقلاً للتجارب اعتمدي فقط على المصادر الموثوق بها خاصةً فيما يخص صحته.

الخلاصة في 4 نقاط

  • ينبغي الاهتمام والانتباه لكل ما يحدث في الرضيع، وإعطائه المزيد من الحنان.
  • ينبغي أن يتم الاهتمام بالرضاعة، حيث أنها وسيلة هامة لنمو الطفل السليم.
  • لا بد من الانتباه للصحة العامة للطفل والكشف الدوري لدى الأطباء.
  • ينبغي الحرص على تنظيم نوم الأطفال خلال ساعات الليل.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تربية الرضيع في الشهور الأولى وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى