صحة طفلي

صراخ الطفل في الشهر الخامس وأسبابه وأهم النصائح للتعامل معه

صراخ الطفل في الشهر الخامس أمر من الأمور المزعجة والمقلقة، فالأم تسمع صراخ طفلها وهي لا تدري السبب في بكائه، ولا كيف تتصرف، والطفل في تلك المرحلة لا يجيد شيئًا مثلما يجيد البكاء والصراخ به يعبر عن كل رغباته وآلامه، وفي هذا التقرير نتعرف أكثر على أسباب بكاء الطفل في الشهر الخامس وكيفية التصرف معه، وهو ما سنتعرف عليه في مقالنا من خلال موقع شقاوة.

ومن هنا سنتعرف على: التعامل مع الطفل العصبي في عمر سنتين وكيف تتعامل الأم مع طفلها العنيد؟

شعور الأم عندما يبكي رضيعها

صراخ الطفل في الشهر الخامس

  • عندما تنتاب الرضيع نوبات البكاء وخاصة غير المتوقف غير معروفة السبب، تحاول الأم بكل ما أوتيت من حنان ومن حب وعاطفة أن تهدئ من روع رضيعها.
  • لكن مع عدم توقف الصغير عن البكاء وارتفاع نبرته وحدة صراخه دون سبب تصاب الأم بالتوتر والقلق، ويصاب عقلها بالارتباك.
  • وقد أجرى أحد الباحثين في مجال الطب بالولايات المتحدة الأمريكية أشعة مقطعية للدماغ الأم خلال صراخ طفلها بشدة؛ للاقتراب بشدة من عقلها ومعرفة ما يحدث به من اضطرابات أثناء نوبات بكاء الطفل، حيث رأى تشابهًا يصل إلى حد التطابق بين دماغ الأم في تلك الأثناء ودماغ شخص مصاب بالوسواس القهري وهو مرض نفسي خطير.
  • من حيث تضارب التفكير والتوتر وشدة الخوف من الفشل في إسكات الطفل والتهاب الأعصاب، مما يجعلها تنفعل بشدة وتخرج عن رشدها تماما كما يفعل مصاب الوسواس القهري.
  • هذا لا يعني إصابة الأمهات بذلك ولكنها في تلك الأثناء تتطابق الأعراض.

أسباب بكاء الطفل في الشهر الخامس

  • يبكي الطفل عادة لشعوره بنقص إحدى احتياجاته أو التخلص مما يؤرقه ويزعجه.
  • فالبكاء يكون بدافع الرغبة في الأساس، أو إحساس بالألم في منطقة ما من مناطق جسمه.
  • وأحياناً يحدث البكاء دونما سبب واضح، لاسيما صراخ الطفل في الشهر الخامس لربما هناك دافع غامض هو الذي يدفع الطفل إلى نوبات البكاء.
  • وتبدأ نوبات البكاء منذ الولادة ولكنها تهدأ نسبيًا لتعاود الارتفاع كثيرًا ما بين عمر الشهر وحتى نهاية الشهر الخامس.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: كيف أقوي شخصية ابني؟: أفضل طرق لتقوية شخصية الطفل

أنواع بكاء الطفل في الشهر الخامس

  • تزداد الأم خبرة بطفلها يومًا بعد يوم، فهي تستطيع بدقة التعرف على سبب بكاء الطفل إما عن طريق نبرة بكاء الطفل، أو عن طريق تنظيم مواعيد معينة ومعرفة الأوقات التي يأكل فيها والتي يحتاج فيها إلى تغيير حفاضته وهكذا فالطفل في الشهر الخامس تكون الأم قد استطاعت التعرف على شخصيته وأسباب بكائه جيدًا.
  • وعلى كل هناك أربعة أنواع لبكاء الطفل الرضيع كل نوع له نبرة وطريقة تستطيع الأم التجاوب من خلالها مع طفلها وهي:

النوع الأول: بكاء الحاجة إلى الرضاعة

  • وهو النوع الأكثر شيوعًا من البكاء عند الأطفال وهو البكاء بسبب الجوع والعطش، وتستطيع الأم اكتشاف دافع ابنها للبكاء إذا كان من أجل الجوع ومن أجل حاجته للرضاعة بشيء من التنظيم لوجبات الرضيع.
  • حيث يحتاج الطفل في العادة إلى تناول رضعة كل 3 ساعات سواء طبيعية أو صناعية، فإن خالفت الجدول تعلم أن رضيعها يبكي من أجل الجوع.
  • كما يمكن اكتشاف هذا النوع بسهولة من خلال ملاحظة عيون الطفل عند البكاء، فعادة يكون البكاء رغبة في الطعام حاد في نوبات متواصلة دون دموع!

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: حركات طفل 5 شهور وتطور الحواس ومعدل نموه والطعام الذي يناسبه

النوع الثاني: البكاء من أجل شعوره بالضيق

  • وهو من الأنواع الشائعة للبكاء لدى الرضيع حيث يبكي الطفل عند حاجته ورغبته في تغيير الحفاضة عندما تكون ممتلئة، فامتلاء وها يزعجه جدً، وربما يؤلمه وتجعله يشعر بعدم الراحة.
  • صراخ الطفل في الشهر الخامس بسبب رغبته في تغيير الحفاضة لا يكون صراخًا عاليًا، وإنما يكون في صورة عن وزن بدون دموع.
  • وفي بعض الحالات يكون ضيق الرضيع وعدم راحته نابعًا من شعوره بالبرد أو الحر الشديد، فيعلن تذمره، ويكون عادة البكاء مصحوبًا بحركات جسدية، ميلاً إلى الدفء، أو رغبة في التهوية.

النوع الثالث: البكاء رغبة في النوم

  •  من حالات صراخ الطفل في الشهر الخامس بكاؤه رغبة في النوم، ويتحقق ذلك  عندما تكون لدى الطفل رغبة عارمة في النوم، ولكنه لفرط حساسيته وخفة نومه لا يستطيع النوم وسط الأصوات المزعجة وبين الضجيج، فإذا توافرت له الأجواء الهادئة فإنه سرعان ما يهدأ وينام.
  • ويتميز البكاء في تلك الحالة بكونه حادًا وعنيفًا، ويكون مصحوبًا بالفزع والاعتراض على الذين يسببون له إزعاجًا، كأنه يقول لهم توقفوا عن الإزعاج والضجيج لكي أنام.

النوع الرابع: البكاء من الألم والمرض

  • وهذا النوع من أقسى أنواع صراخ الطفل الرضيع على الأم لأنها ربما تعلم سر بكائه وهو المرض، أو الألم، وربما تكون قد أعطت الطفل الأدوية حسب نصيحة الطبيب، ولكنه مع ذلك يظل يصرخ لأن الدواء لم يكن قد أتى مفعوله بعد.
  • وعندئذٍ تصاب الأم بالحزن والقلق على صغيرها والارتباك ماذا تعمل، وما الذي في وسعها أن تقدمه لطفلها.
  • وأشهر أنواع الأمراض التي تصيب الطفل في تلك السن المبكرة من عمره آلام التسنين، وآلام المغص التي عادة ما تصاحب الأطفال في تلك السن لعوامل مختلفة.
  • التسلخات أيضًا من الأمراض الشائعة التي تصيب الطفل في تلك الفترة، وعمومًا تستطيع الأم التعرف على هذا النوع من الصراخ المصاحب للمرض أو المعاناة من خلال تشنجات الطفل وفرك رجليه بطريقة متسارعة وفي حركات آلية عنيفة.
  • وهذا ما يصيب الأم بالفزع على طفلها بسبب تلك التشنجات التي تراها غير مبررة.

ومن هنا سنتعرف على: نوم الطفل في الشهر الثاني والسبب وراء قلة نوم وهل نوم الطفل الرضيع على بطنه صحي؟

نصائح للأم عند صراخ الطفل في الشهر الخامس

صراخ الطفل في الشهر الخامس

هناك عدة نصائح تقدمها للأم عند صراخ الطفل في الشهر الخامس ينبغي وضعها بعين الاعتبار، حتى تستطيع التعامل الجيد مع طفلها وتهدئ من روعه، وهي أيضًا تحافظ على حالتها المزاجية، لأن لذك دورًا في تهدئة الطفل، ومن أهم تلك النصائح:

  • تعرفي بدقة على سبب صراخ طفلك، فهذا سيسهل عليك جدًا طريقة التعامل معه، فإذا علمت مثلاً أن سبب صراخ رضيعك هو الحاجة للطعام وقمت بإرضاعه فإنه يهدأ على الفور.
  • تعاملي مع حالة الصراخ التي يكون عليها رضيعك بصبر وحكمة وتحلي بالهدوء، لأنه حتى لو كان الطفل يعاني من ألم، فإنه سوف يهدأ قليلاً بخلاف ما إذا رأى فزع الأم وصراخها نحوه فإنه يزداد في الصراخ وتعلو نبرته وتحتد أكثر.
  • احملي طفلك بين ذراعيك واحضنيه برفق لجسدك اجعليه يشعر بالراحة والأمان والاطمئنان، فهذا سوف يؤدي إلى تحسن حالته المزاجية، ولكن احرصي مع ذلك على تلبية رغباته وحاجياته.
  • تفحصي جسده بعناية ورفق، ربما شيء بسيط مثل نملة أو شعرة التفت حول أصابعه اللطيفة يكون سببًا في كل ذلك الصراخ، بإزالة السبب يعود الهدوء لك ولطفلك.
  • نظمي له مواعيد الرضعات والتزمي بها بدقة، ولا تخالفي فيها حتى لا ينقلب مزاج الرضيع عليك ويحدث ما لا يحمد عقباه.
  • أعطه الأدوية المناسبة حسب إرشادات الطبيب، ولا تزيدي ولا تنقصي من تلقاء نفسك، فهذا يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
  • اشعري بطفلك جيدًا وتعرفي على مزاجه وما يعانيه وما يرغب فيه، فإن كان الجو حارًا فلا داعي للمبالغة في ارتداء الرضيع ملابس ربما تؤرقه، وإذا كان الجو شتاء فيجب تدفئته وخاصة أطرافه.
  • توفير الجو الهادئ لمساعدته على نوم هادئ متواصل، والتخلي عن كل أنواع الضجيج من حوله.
  • اطلبي مساعدة من حولك إذا كان على دراية وخبرة بالأطفال، ولكن مع عدم المبالغة في تنفيذ كافة النصائح التي تملى عليك من الأجداد والأمهات، فقد تكون غير مجدية في بعض الأحيان.
  • اصطحاب الطفل فورًا للطبيب في حالة إذا كان الصراخ بلا مبرر معروف، فخبر الطبيب عندئذٍ قاطعة وحاسمة ولابد منها.

ومن هنا سنتعرف على: متى يبدأ الطفل التسنين؟ وأهمية الأسنان الأولى؟ ومتى يجب الإتصال بالطبيب؟

وختامًا: فقد ألقينا الضوء على أسباب صراخ الطفل في الشهر الخامس و تعرفنا على أنواع بكاء الطفل في تلك المرحلة من العمر وكيفية تعرف الأم على سبب بكاء الطفل من خلال نبرة صراخه وبكائه، وقدمنا بعض النصائح للأمهات للتعامل الجيد مع أطفالهن عند البكاء والصراخ في سن الخامسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى