حمل

هل تحجر الثدي من علامات الحمل

هل تحجر الثدي من علامات الحمل؟ ما هي أبرز أسباب آلام الثدي وتضخمه؟ تعاني الكثير من النساء من آلام في الثدي خاصة أثناء فترة الحمل، فهل هذا أمر طبيعي؟ وما الأسباب التي تؤدي إلى تحجر الثدي في العموم؟ من خلال موقع شقاوة سنجيب على سؤالكم هل تحجر الثدي من علامات الحمل؟

هل تحجر الثدي من علامات الحمل؟

في العادة تشعر النساء بألم واحتقان في الثدي خاصة في بداية الحمل ما بين الأسبوع الرابع للحمل والأسبوع السادس، كما أن هذا الشعور يستمر بشكل متكرر في أول ثلاثة أشهر من الحمل. أما إن كنت تسأل عن الإجابة المباشرة عن السؤال هل تحجر الثدي من علامات الحمل، نعم فعند الشعور بألم في منطقة الثدي تعد هذه إحدى العلامات المصاحبة لحدوث حمل.

السبب في الشعور بوجود ألم في الثدي يعزى إلى حدوث بعض التغيرات الهرمونية داخل جسم المرأة أثناء فترة الحمل، حيث يحدث تغير كبير في الهرمونات الأنثوية هرمون الاستروجين يرتفع مستواه بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى هرمون البروجيسترون والتي تؤدي زيادته إلى زيادة نسبة تدفق الدم إلى منطقة الثدي.

علاوة على ذلك فإن هناك الكثير من التغيرات التي تحدث في الأنسجة الموجودة في الثدي، فتبدأ المرأة الحامل في ملاحظة وجود تورم في الثدي ويصاحب ذلك شعور المرأة بالألم والوخز في الثديين، وفي هذه الحالة تكون عند المرأة حساسية كبير من لمس الثدي.

تتدرج درجة الشعور بالألم في الثدي نتيجة حدوث حمل ففي البداية في أول ثلاثة أشهر تكون المرأة حساسة للغاية تجاه ارتداء الملابس الضيقة أو اقتراب أي شيء من تلك المنطقة، ولكن مع مرور الشهور تبدأ الآلام تقل شيئًا فشيئًا، وبالتحديد بداية من الشهر الرابع من الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الثدي عند الفتيات بالصور

التغيرات التي تحدث في منطقة الثدي أثناء فترة الحمل

استكمالًا لإجابتنا عن السؤال هل تحجر الثدي من علامات الحمل، هناك العديد من التغيرات التي تحدث في الثديين أثناء فترة الحمل غير الشعور بالألم والاحتقان، ومن خلال الفقرات التالية سنعرض لكم كل تغير من تلك التغيرات على حدا من خلال الفقرات التالية:

 1- تضخم الثديين

يبدأ الثدي في الازدياد والتضخم بشكل ملحوظ بداية مع الأسبوع السادس من الحمل ويستمر على هذه الوتيرة حتى أخر شهور الحمل، في هذه الحالة يجب على الحامل أن تقوم بارتداء حمالات صدر واسعة وأكبر حجمًا مما اعتادت عليه.

الجدير بالذكر أن حجم الثدي يختلف نسبة كبر الثدي من سيدة إلى أخرى، ومن الممكن أن يكون ازدياد حجم الثدي عند بعض النساء بشكل بطيء، وعند البعض الأخر بشكل سريع يختلف الأمر حسب استجابة الجسم.

يصاحب تضخم الثدي العديد من العلامات مثل علامات التمدد والتشقق على الجلد الموجود في تلك المنطقة خاصة القريب من الحلمة، وقد يوجد شعور بالحكة عند بعض السيدات، لذلك من الضروري الحفاظ على منح الجلد الكثير من العناية، ومن الضروري الحفاظ على نسبة رطوبة الجلد خلال هذه الفترة.

2- ظهور الأوردة الدموية على سطح الجلد

من الأمور الملاحظة أثناء فترة تضخم الثدي خلال فترة الحمل أن الأوردة الدموية تبدأ في البروز على سطح الثدي، ويكون ظهور تلك الأوردة بسبب الزيادة في تدفق الدم الواصل على منطقة الثدي، ومع المرحلة النهائية للحمل يحتاج جسم المرأة لكمية كبيرة من الدم لسد احتياجات الجنين وهذه النسبة تقارب 50% من الدم.

الزيادة في تلك النسبة عن المعدل الطبيعي للإنسان العادي هي ما تتسبب في بروز تلك الأوردة للمرأة الحامل، وهذه الأوردة لا تظهر في منطقة الثدي فقط وإنما في منطقة البطن أيضًا وتكون ملحوظة.

في العادة ترجع تلك الأوردة على مظهرها الطبيعي بعد الولادة، وعند بعض النساء بعد توقف عملية الرضاعة؛ لأن في تلك الحالة لا تحتاج المرأة إلى تدفق الدم في منطقة الثدي.

3- التغيرات الظاهرة على الحلمة

خلال فترة الحمل يستعد الثدي إلى تجهيز وإنتاج الحليب، فتبدأ أنسجة الثدي في التغير استعدادًا لعملية الرضاعة الطبيعية والتي من المفترض أن تبدأ بعد الولادة مباشرة.

لهذا السبب تحدث تغيرات في حلمة الثديين والهالة المحيطة بهما والتي تتغير عن لونها الطبيعي في فترة الحمل فتصبح داكنة اللون، بالإضافة على ذلك أن في الشهور الأولى من الحمل ستلاحظ المرأة ظهور بعض العلامات التي تدل على وجود درنات صغيرة، وتتواجد تلك الدرنات على المنطقة المحيطة بالحلمة أي الهالة.

هذه الدرنات عبارة عن مجموعة من الغدد الدهنية التي تعمل على إفراز الزيوت التي تعمل على تثبيت البكتريا والميكروبات الموجودة في تلك المنطقة.

ظهور تلك الغدد من أولى العلامات الدالة على وجود حمل، مع أخر شهور الحمل أثناء استعداد الجسم لعملية الولادة، سيكون هناك زيادة في حجم الحلمة وذلك يعد من الاستعدادات لعملية الرضاعة الطبيعية.

4- ارتشاح الثدي 

في أولى مراحل الحمل، وبالتحديد من الشهر الرابع يبدأ الثدي في إنتاج الحليب، ولهذا السبب ينزل سائل من الثدي ويكون باللون الأصفر القريب للون القش، وهذا السائل لا يكون نزوله بصفة مستمرة بل من الحين إلى الأخر.

يسمى هذا السائل باللبأ، ويحتوي هذا السائل على مجموعة من الأغذية ومجموعة كبيرة من الأجسام المضادة التي تعمل على تقوية وتعزيز الجهاز المناعي للطفل أثناء عملية الرضاعة.

يستمر الثديين في إفراز وإنتاج هذا السائل بعد عملية الولادة بعدة أيام؛ حتى يبدأ في إنتاج الحليب اللازم للرضاعة، وعند ملاحظة نزول أي دم من الثدي أثناء عملية الرضاعة من الضروري الذهاب إلى الطبيب؛ لأن ذلك الأمر قد يكون بسبب زيادة الأوعية الدموية في تلك المنطقة.

اقرأ أيضًا: أفضل وصفة لتنشيف الحليب من الثدي

5- ظهور كتلة في الثدي

قد يتواجد العديد من الكتل في منطقة الثديين أثناء عملية الحمل، وذلك بسبب وجود بعض التكيسات والأورام الليفية الحميدة في تلك المنطقة، وهذا الأمر لا يدعو إلى القلق، ولكن من الأفضل أن تتم مراجعة الطبيب.

6- فحص الثدي خلال فترة الحمل

من الأمور المهمة واللازمة أثناء فترة الحمل أن تقوم بفحص الثدي بصورة مستمرة، فهذا الإجراء من الإجراءات الروتينية التي يجب أن تقومي بها، حتى يتم الكشف عن وجود الأورام في وقت مبكر.

الجدير بالذكر أن هناك العديد من التغيرات التي تحدث أثناء فترة الحمل، كلا 4 أو 6 أسابيع.

نصائح للتحكم في آلام الثدي أثناء فترة الحمل

في إطار الإجابة على هل تحجر الثدي من علامات الحمل، هناك العديد من النصائح التي نوصى باتباعها للتغلب على آلام الثدي أثناء الحمل، ومن خلال الفقرة التالية سنعرض لكم العديد من النصائح الهامة، وهي:

  • يجب الابتعاد عن القلق والتوتر خاصة أثناء فترة الحمل مما يقلل من ألم الثدي.
  • يجب أن تقومي بارتداء حجم أكبر من حمالات الصدر؛ لأن الثدي يبدأ في التضخم مع تقدم فترة الحمل.
  • من المفضل أن تقومي باستخدام حمالات الصدر الرياضية خاصة خارج البيت؛ لأنها تعمل على تدعيم الثديين، وتقلل من حركته وتساعدك على التحكم فيه قدر الإمكان بدون معاناة فحمالات الصدر العادية ليست بالأمر الجيد خاصة في تلك المرحلة.
  • ابتعدي عن ارتداء حمالات الصدر أثناء النوم، أو أثناء الجلوس في المنزل؛ حتى تتمكني من أن تشعري بالراحة، وحرية الحركة، ذلك الأمر الذي يساعدك على التغلب على ألم الثدي والتقليل من الشعور بالوخز والألم.
  • من المفضل أن تقومي بأخذ حمامًا دافئًا فذلك يعمل على تقليل الشعور الاحتقان والألم.
  • تجنبي وجود أي ضغط على الثدي أثناء هذه الفترة.

أسباب أخرى لتحجر الثدي

في إطار الإجابة على هل تحجر الثدي من علامات الحمل، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تحجر الثدي ومن خلال النقاط التالية سنعرض لكم تلك الأسباب، وهي:

  • من أحد الأسباب الشهيرة التي تؤدي على تحجر الثدي هي عدم إرضاع الأم للطفل لفترات طويلة، أو بعد الولادة مباشرة.
  • عند وجود بعض المشكلات أثناء عملية الرضاعة، فكثير ما تعاني الأمهات من مشكلة عدم التقاط الطفل للثدي وامتصاص الحليب.
  • من الأسباب التي يجهلها الكثير من الأمهات هو أنه أثناء استخدام الأم للطرق الصناعية للرضاعة يستمر الثدي في إنتاج الحليب حتى لو لم يتناول الطفل ذلك الحليب؛ وذلك سبب من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة تحجر الثدي، حيث يظل الحليب موجود في ثدي الأم لفترات طويلة دون أن يتم استخدامه.
  • في بعض الحالات تحدد الأمهات فترة قصيرة للرضاعة الطبيعية، وقد يكون هذا الأمر غير مناسبًا أو كافيًا للطفل؛ مما يؤدي على تحجر الثدي.
  • عدم الانتباه إلى الإشارات التي يقوم بها الطفل عند حاجته على الرضاعة.

كيفية الوقاية من مشكلة تحجر الثدي

في نطاق الإجابة عن هل تحجر الثدي من علامات الحمل، هناك العديد من الطرق التي تساعد على الحماية من حدوث مشكلة تحجر الثدي، ونوصي جميع الأمهات أن تقوم بتلك النصائح حتى تتغلب على تلك المشكلة التي تسبب الكثير من المعاناة والألم، ومن خلال النقاط التالية سنقدم لكم تلك النصائح:

  • يجب الابتعاد عن استخدام أي نوع من أنواع الحليب الصناعي؛ وذلك لأن تلك الطرق الصناعية تعمل على إضعاف مناعة طفلك، بالإضافة إلى ما تسببه لكِ من مشاكل.

لكن في بعض الأحيان ينصح الأطباء الأمهات باستعمال تلك الطرق الصناعية حسب حاجة الطفل؛ نظرًا لوجود بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي يجب أن توجد بنسبة معينة في جسم الطفل.

  • يجب أن تحافظ الأم على إرضاع الطفل بصورة منتظمة وتضع مواقيت محدد للرضاعة، وفي الغالب ما يقوم الأطباء بتحديد جرعة رضاعة كل ساعتين، حيث أن المعدل الطبيعي للرضاعة خلال 24 ساعة هو من 8 إلى 12 مرة.
  • من المفضل أن تقومي بالنوم مع طفلك في الغرفة ذاتها؛ حتى تقومي بعملية الرضاعة بسهولة خاصة أثناء الليل.
  • في حال شعرت الأم بألم في صدرها وكان الطفل نائمًا عليها أن تقوم بإيقاظه وإرضاعه على الفور.
  • يجب التأكد من أن وضعية الطفل أثناء عملية الرضاعة صحيحة؛ وذلك لضمان وصول الحليب إليه بكميات مناسبة.
  • يجب ألا تزيل الأم ثديها من فم الطفل بعد انتهاء الوقت المحدد للرضاعة فعليها أن تتركه حتى يشبع ويتركه هو من تلقاء نفسه.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل قبل الدورة بيومين عن تجربة

ما هي الأعراض المصاحب لحدوث حمل؟

بعد الإجابة على سؤال هل تحجر الثدي من علامات الحمل والتي أوضحت أنه بالفعل من العلامات الصريحة التي تدل على وجود حمل، هناك العديد من الأعراض الأخرى، ومن خلال النقاط التالية سنعرض لكم تلك الأعراض، وهي:

  • تأخر الدورة الشهرية من إحدى العلامات التي تدل على حدوث حمل، فمن الأمور الضرورية على المرأة أن تنتبه على الأوقات التي يتم فيها نزول دم الحيض وفي حالة تأخر نزول الدم عن الوقت المعتاد وشعرت المرأة بأي عرض من أعراض الحمل الأخرى قد تكون هذه إشارة مؤكدة بحدوث الحمل.
  • الشعور بالغثيان في الصباح من أحد الأعراض الشائعة التي تدل على وجود حمل؛ وهذا الأمر كثير ما يحدث بسبب التغير في الهرمونات التي تسيطر على الجسم خاصة في الشهور الأولى من الحمل.
  • هناك أيضًا المعاناة من إدرار البول، فكثير ما تعاني النساء من كثرة التبول في الشهور الأولى من الحمل.

قد يصاحب ألم الثدي أثناء فترة الحمل وجود بعض التقلصات والألم في الرحم، ووجود ألم أسفل البطن، وأسفل الظهر، بالإضافة إلى وجود بعض الاضطرابات في النوم والتقلبات المزاجية أيضًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى