حمل

مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل

مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل أمر وارد الحدوث بشكل كبير، ولكن عندما يحدث تشعر السيدة الحامل بالخطر على الجنين، بسبب ما تعانيه من آلام أعلى وأسفل البطن، لذا سنوضح اليوم المزيد حول التقلصات وآلام البطن في الشهر السادس من الحمل تابع معنا فيما يلي عبر موقع شقاوة.

اقرأ أيضًا: نوع الجنين من حركته في الشهر السادس

أسباب مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل

مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل

تحدث الكثير من التقلصات والانقباضات داخل الرحم بشكل طبيعي في الأشهر الأخيرة من الحمل، وهذه التقلصات والانقباضات تكون من أسباب الشعور بالمغص في الشهر السادس من الحمل، ولكن في حال إن رافقت تلك التقلصات آلام شديدة، ونزيف في المهبل، فهذا يعني الذهاب للطبيب مباشرةً.

وفي حالة وجود آلام في نهاية الشهر الخامس وبداية الشهر السادس، يمكن للحامل التمدد على الأرض، ولمس بطنها في جهة الألم، وفي الجهات الأخرى أيضًا، وإن كانت إحدى الجهات قاسية والجهات الأخرى لينة فهذا يعني أن الجنين يتحرك وهو اختبار منزلي بسيط.

وإن كنت تعانين من آلام شديدة في البطن فترة الحمل لا داعي للخوف، وهذا لأنه في معظم الأوقات يكون طبيعيًا، وهذا بسبب الضغط الشديد الحاصل على العضلات والمفاصل، حيث يجعلك تشعرين بآلام في البطن وبعدم الارتياح مع وجود مغص في المعدة.

وهذا أمر طبيعي خاصة لمن يعانون من الحمل المبكر، ومع كل هذه الأسباب فإن آلام البطن والمعدة تعد مصدر قلق كبير، وفي حالة الاستمرار لفترة طويلة عليكِ الذهاب إلى الطبيب، وهذا من أجل تجنب حصول مضاعفات ضارة.

اقرأ أيضًا: وزن الجنين في الشهر السادس 900 جرام

مخاطر الحمل في الشهر السادس

في حالة وجود أي انزعاج مع حدوث مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل، عليكِ المتابعة مع الطبيب المختص، وهذا لأنه في هذا الشهر تغرس البويضة الملقحة داخل جدار الرحم، وتتمثل هذه العملية العديد من المخاطر تتمثل في النقاط التالية:

فقر الدم عند الحامل

حيث أن المرأة الحامل تكون عرضة لنزيف حاد، ويتسبب ذلك في إصابتها ببعض الأمراض بعد مثل فقر الدم، وفي تلك الحالة قد يؤدي إلى خسارة الحامل والجنين.

السكري

سواء كان مرض السكري عرضي أو بشكل مزمن فإنه يؤثر في فترة الحمل، وقد يتسبب في مشاكل كبيرة جدًا للأم والجنين، حيث يمكن أن يموت الجنين قبل الولادة، ويسبب تعثر خلال الولادة الطبيعية.

ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

يمكن ارتفاع ضغط الدم عند الحامل أن يؤدي إلى صداع شديد، وتسمم الحمل، ويهدد خطر ارتفاع ضغط الدم حياة السيدة الحامل والجنين.

عمر الحامل

حيث أن السيدة التي تحمل في عمر متأخر تكون عرضه للإجهاض خلال الشهر السادس، وهذا كما يمكنها التعرض لنزيف حاد بعد القيام بعملية الولادة، ونفس الأمر وأكثر يحدث للسيدات الحوامل والتي تكون تحت سن 17 عام، وهذا بسبب أنها تكون عرضه لتسمم الحمل خلال الشهر السادس، وولادة الطفل قبل أوانه.

مشاكل في الحمل السابق

حيث أن هناك العديد من الأمهات الحوامل التي تعاني من مشاكل في الحمل السابق مثل تسمم الحمل، الولادة القيصرية والنزيف الحاد والإجهاض وولادة الطفل قبل أوانه، ومن المحتمل أن تواجه العديد من المشاكل الأخرى في عملية الولادة.

اقرأ أيضًا: كيف تكون حركة الجنين الذكر في الشهر السادس

متاعب الشهر السادس من الحمل

مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل

هناك العديد من المتاعب التي تواجه الأم خلال الحمل بجانب المغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل، وهي مشاكل صعبة، وتتمثل تلك المشاكل في النقاط التالية:

  • التعب والإرهاق: حيث في الشهر السادس يعمل الجسم على تغذية الجنين أكثر من تغذية الأم، وهذا يؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق، ويكون هذا الإرهاق أصعب من الشهور الأخرى.
  • الإمساك عند الحامل: ويحدث هذا بسبب أن هرمونات الحمل ترخي العضلات المعوية، ويجعل هذا الضغط على الرحم يتزايد على الأمعاء ويبطء حركة الطعام، وهذا الشيء يؤدي إلى حدوث إمساك.
  • الحموضة المعوية وارتجاع المريء: بسبب زيادة هرمون البروجسترون يرتاح الجهاز الهضمي، ويمارس الرحم الضغط التصاعدي على المعدة مما يؤثر على الجهاز الهضمي، وتدفع أحماض المعدة إلى المريء، وهذا يتسبب في الإحساس بحرقة المريء.
  • انتفاخ البطن: ترتاح العضلات المعوية بسبب هرمون البروجسترون، وهذا يبطئ عمل الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى وجود غازات.
  • احتقان الأنف: يتسبب هرمون الأستروجين في تورم بطانة الأنف الداخلية، ويُشكل هذا الاحتقان المزيد من المخاط .
  • نزيف في الأنف: زيادة الدورة الدموية خلال الحمل يعني ذلك توسع الأدوية الدموية الصغيرة في الأنف، وبالتالي يمكن أن يؤدي الضغط الخفيف على الأنف إلى وجود نزيف بسيط.
  • نزيف اللثة: زيادة تدفق الدم والتغيرات في الوظائف الهرمونية قد يتسبب في نزيف اللثة أثناء الحمل.
  • زيادة الشهية في الشهر السادس: بما أن الغثيان الذي يحدث في الفترة الصباحية يخف بوجود هذا الشهر، فإن الشهية تنفتح لتناول الطعام.
  • ثورة الكاحلين في الشهر السادس: يحدث بسبب انحباس الماء الذي يحدث في الجسم، وضغط الرحم على الأوردة، مما يحد من تدفق الدم ويشكل تورم الكاحلين.
  • آلام القدمين: يسبب وزن الحمل الزائد آلام في القدمين للسيدة الحامل.
  • دوالي الحمل: الضغط الناتج عن الرحم المتنامي على الوريد الأكبر في الجسم، والذي ينقل الدم من الساقين إلى القلب، يعمل بصورة مقيدة وهذا يؤدي إلى تضخم الأوردة وتتشكل الدوالي في الساقين عند الحامل.

اقرأ أيضًا: هل ممكن يتغير نوع الجنين بعد الشهر السادس؟

متاعب أخرى للحمل في الشهر السادس

هناك بعض المتاعب الأخرى أيضًا والتي تتعرض لها المرأة الحامل، ومنها ما يلي:

الإفرازات المهلبية البيضاء عند الحامل

يلين عنق الرحم والجدران المهبلية أثناء الحمل مما يؤدي إلى وجود إفرازات بيضاء، وتلك الإفرازات تمنع البكتيريا من الانتقال إلى الرحم عبر المهبل، وعليك أن تأخذي الحذر، لأن تلك الإفرازات تظهر على ملابسك الداخلية.

ضيق التنفس

ضيق التنفس من أكثر المتاعب التي تواجه السيدات الحوامل خلال هذه الشهور، ويحدث بسبب أن الضغط من الرحم يتزايد على الحجاب الحاجز، وينتج عن هذا الضيق.

آلام الظهر

يضغط الرحم على أسفل الظهر، وهذا يؤدي إلى تمدد أربطة المفاصل في منطقة الحوض، وكل هذا يحدث في الشهر السادس.

الأرق واضطرابات النوم عند الحامل

تزداد مشاكل الأرق في الشهر السادس، وهذا بسبب التبول المتكرر أثناء الليل والنهار، وآلام الظهر.

انقباضات الحمل

تشعر بعض الحوامل بانقباضات غير مؤلمة، وهو أمر طبيعي وطريقة لإعداد الجسم للولادة الطبيعية، وطالما كانت الانقباضات خفيفة لا تشكل خوفًا على الطفل، ومن باب السلامة قومي باستشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: أسباب حركة الجنين أسفل البطن في الشهر السادس

علاج ألم البطن في الشهر السادس من الحمل

مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل

ولعلاج ألم مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل عليكِ القيام بعدة خطوات تخدمك في تلك الحالة، وتكون تلك الخطوات هي:

  • الراحة والاستلقاء لبعض الوقت، وهذا في حالة أن كنتي تعاني من انقباضات ومغص خفيف.
  • أخذ حمام دافئ وليس ساخن لدرجة كبيرة ويعمل هذا الحمام على تخفيف آلام البطن بشكل عام.
  • وضع زجاجة من الماء الساخن ملفوفة بقطعة من القماش على موضع الألم.
  • ممارسة تمارين التمدد واليوغا الخاصة بالحوامل.
  • شرب الكثير من الماء طوال الوقت.
  • تناول وجبات صغيرة ومتواترة.
  • التبول وتفريغ المثانة.
  • الوقوف أو الجلوس بشكل تدريجي، وهذا يكون بدلًا من الحركات المفاجئة.

اقرأ أيضًا: وضع الجنين في الشهر السادس داخل الرحم

وفي نهاية هذا المقال نرجو أن نكون قد تعرفنا على أسباب الشعور بـ مغص أسفل البطن في الشهر السادس من الحمل بصورة علمية، وصحيحة، وأن تكونوا قد استفدتم من طرق تخفيف تلك الأعراض، وننصح جميع السيدات الحوامل في المتابعة مع طبيب مختص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى