صحة طفلي

كيف أعرف أن حليبي قليل

كيف أعرف أن حليبي قليل؟ وما مؤشرات ذلك من خلال ما يظهر على الطفل؟ حيث إن هناك الكثير من السلوكيات الطبيعية لحديثي الولادة والتي تخطئ العديد من الأمهات الجدد بسبب قلة إمدادات الحليب، كما أنَّ الشيء نفسه ينطبق على تليين الثدي وتغذية طفلك بسرعة أكبر، ومن خلال موقع شقاوة سنقدم لكم إجابة سؤال كيف أعرف أن حليبي قليل؟

كيف أعرف أن حليبي قليل؟

كيف أعرف أن حليبي قليل؟

في حين أن غالبية النساء قادرات على إنتاج ما يكفي من حليب الثدي لإطعام أطفالهن، فلا تزال نسبة منهنّ تعاني مما يسمى بانخفاض إمدادات الحليب الحقيقي بسبب حالات طبية مثل عدم كفاية الأنسجة الغدية، أو بعض حالات التمثيل الغذائي، أو المشيمة المحتبسة، أو نزيف ما بعد الولادة، أو العمليات الجراحية أو المرض.

قد تتطلب هذه الحالات تدخلًا طبيًا أو التفكير في التغذية المختلطة بالتشاور مع الطبيب المختص، وقد يعاني الباقون من انخفاض مؤقت في العرض بسبب عوامل يمكن عادةً إدارتها، مع الدعم والتدخل.

بينما في كثير من الأحيان، تعتقد الأمهات بأن مخزون الحليب لديهن منخفض في حين أنه في الحقيقة ليس كذلك، فإذا كان طفلك يكتسب وزنًا جيدًا من خلال لبن الأم وحده، فلن تواجه مشكلة في إدرار الحليب.

من المهم ملاحظة أن إحساس الثدي، أو سلوك طفلك، أو تكرار الرضاعة، أو الإحساس بالضعف، أو الكمية التي تضخينها ليست طرقًا صالحة لتحديد ما إذا كان لديك ما يكفي من الحليب لطفلك.

من النادر جدًا وجود إمداد منخفض من الحليب، ففي الواقع ينتج ثلث النساء الأمهات حليبًا أكثر من اللازم، ولكن إذا كنت تريدين معرفة إجابك كيف أعرف أن حليبي قليل، فإليك التوضيح بشيء من التفصيل عبر الفقرات المقبلة.

اقرأ أيضًا: أعشاب لزيادة حليب الأم

مؤشرات انخفاض الحليب

عندما ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد يكون ذلك أكثر صعوبة، فلا يمكنك معرفة مقدار الحليب الذي يشربه طفلك بالضبط، لذلك فعليك الاعتماد على علامات أخرى لمعرفة ما إذا كان طفلك يحصل على ما يكفي من الحليب أم لا.

حيث تعتبر المؤشرات الحقيقية لانخفاض إمداد الحليب أو حصول طفلك على ما يكفي من الحليب هي انخفاض البراز والتبول، ويكون ذلك لفترة طويلة حيث إنهم لا يكتسبون الوزن سريعًا، كما أن غالبية الأطفال يفقدون وزنهم في الأسبوع الأول من ولادتهم، ثم سيبدأ الكثير منهم بعد ذلك في كسب الوزن ولكن ببطء.

من ثم فسيكون لكل طفل منحنى نمو خاص به يجب اتباعه، وإذا كان سعيدًا وصحيًا، فلا داعي للقلق، وقد يشير الطفل الذي يكافح من أجل الحفاظ على وزنه ولديه إنتاج منخفض إلى وجود مشكلة في إمداد الحليب بالنسبة للأم، وبالتالي فيجب معالجتها مع الطبيب المختص.

أسباب انخفاض الحليب للأم

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض إمدادات الحليب بشكل مؤقت، ومن ضمنها ما يلي:

  • لا يلتصق طفلك جيدًا بثدييك، فقد يتسبب هذا أيضًا في ألم الحلمة وتلفها.
  • لا يرضع طفلك بشكل كافٍ، ويحدث هذا غالبًا عندما يتم وضع الطفل في روتين أو جدول تغذية بدلًا من إطعامه عند الطلب.
  • لا يرضع طفلك بشكل فعال ويستنزف الثدي.
  • البدء في استخدام الحليب الاصطناعي، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية.
  • في حال كانت الأم تتناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين.
  • إذا كانت الأم مُدخنة.
  • في حالة فقدان الأم كمية كبيرة من الدم عند الولادة، أو عانيت من مضاعفات أثناء أو بعد الولادة.
  • قد تقلل بعض الأدوية بما في ذلك المستحضرات العشبية مثل أقراص الإنفلونزا من إدرار الحليب.
  • في الأسابيع القليلة الأولى، يشعر بعض الأطفال بالنعاس الشديد ويطلبون فقط الرضاعة بشكل غير منتظم ولفترات قصيرة، وحتى يستيقظ الطفل ويبدأ في إرضاعه جيدًا، فيجب إرضاع الطفل كل ساعتين على الأقل خلال النهار وكل 4 ساعات على الأقل ليلاً لتزويدك بالحليب.
  • يمكن أن تمنع المشاكل الصحية أو التشريحية عند الطفل بما في ذلك اليرقان وربط اللسان وما إلى ذلك من إخراج الحليب بشكل كافٍ من الثدي، وبالتالي تقليل معدل إدرار الحليب.

اقرأ أيضًا: متى يكون حليب الأم مضر

الأسباب الأكثر شيوعًا لانخفاض الحليب

استكمالًا للحديث عن إجابة سؤال كيف أعرف أن حليبي قليل؟ نشير إلى أنَّ هناك عدة أسباب مختلفة وراء معاناتك من نقص في كمية الحليب، وتتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لانخفاض إمداد الحليب ما يلي:

  • تناول موانع الحمل الهرمونية عن طريق الفم.
  • الإغلاق الضعيف للحلمة.
  • نزيف ما بعد الولادة.
  • شظايا المشيمة المحتبسة.
  • عدم وضع طفلك بشكل صحيح أثناء الرضاعة.
  • الحالات المزمنة التي تتم إدارتها بشكل سيء، مثل مرض السكري وأمراض الغدة الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض.
  • جراحة سابقة لتصغير الثدي.
  • تناول بعض الأدوية أثناء الرضاعة مثل مضادات الهيستامين.

كيفية زيادة الحليب

يتجنب العديد من الأمهات إطعام أطفالهن في الليل؛ لأنه من الطبيعي الشعور بالتعب والرغبة في النوم، لكن جسمك ينتج المزيد من البرولاكتين وهو هرمون الإرضاع، أثناء الرضاعة الليلية؛ لذلك فيمكن أن تنخفض مستويات البرولاكتين بشكل عام إذا تخطيت الوجبات الليلية؛ مما يؤدي إلى انخفاض كمية الحليب، بالإضافة إلى ذلك فيميل حليب الثدي إلى احتواء نسبة عالية من الدهون في الليل؛ لذا فهو مغذٍ جدًا لطفلك.

بعد أن قدمنا الإجابة على كيف أعرف أن حليبي قليل؟ نشير إلى أنه لعلاج مشكلة الانخفاض في كمية الحليب ولتسريع إنتاج الحليب في وقت الرضاعة وزيادة إدرار الحليب بشكل عام، فإن المفتاح هو العمل على استنفاذ المزيد من الحليب من الثدي والقيام بذلك بشكل متكرر، بحيث يتراكم القليل من الحليب في الثدي بين فترات الرضاعة.

نصائح لعدم انخفاض الحليب في الرضاعة الطبيعية

يجب أن تعلمي دائمًا أنه كلما زادت كمية الحليب التي يتم إزالتها من ثدييك، كلما زاد معدل إنتاج جسمك للحليب، وبناءً عليه فإذا لم يكن طفلك يستنفذ الحليب بشكل منتظم وفعال، فلن تكون هناك حاجة لجسمك لإنتاج المزيد، فبمجرد أن تعرفين سبب انخفاض الحليب لديك، فإنه يمكنك البدء في إعادة بنائه مرة أخرى.

كلما زادت كمية الحليب التي تزيلها كلما زاد إنتاج جسمك، ولا يمكن للأم إرضاع طفل رضيع أكثر من اللازم؛ لذلك فعندما يكون لديك شك فيمكن أن يكون الإطعام كل 1.5 إلى 2 ساعة أثناء بناء إمداداتك مفيدًا جدًا.

قدمي كلا الجانبين من ثدييك فقد يأخذ طفلك جانبًا واحدًا فقط لكل رضعة، ولكن يمكنك دائمًا تقديم الجانب الثاني، فهذا يخبر جسمك أن يضخ الحليب لملء كلا الجانبين في المرة القادمة، كما يمكنك أيضًا تقديم كل جانب بضع مرات لكل رضعة.

تجدر الإشارة إلى أنه عندما تعطي الأم الحليب الصناعي، فإنها تتخطى تلك الرضاعة الطبيعية تمامًا مما يشير إلى الجسم بأن الحليب لا يحتاج إلى صنعه؛ لذلك فإذا كنت تعطيه زجاجة الحليب الصناعي، فتأكدي من ضخها في نفس الوقت تقريبًا الخاص بالرضاعة الطبيعية.

كما تعد عمليات ضغط الثدي طريقة مفيدة لزيادة إنتاج الحليب إلى أقصى حد ممكن، عن طريق الضغط بلطف على قنوات الحليب، وقومي بذلك عندما يتوقف طفلك عن الرضاعة.

اقرأ أيضًا: نصائح لزيادة حليب الام 

مؤشرات عدم انخفاض كمية الحليب

يزيد طفلك فجأة من طول فترة الرضاعة، وهذا غالبًا ما يكون طفرة في النمو، حيث يرضع الطفل أكثر ويستمر هذا عادةً من بضعة أيام إلى أسبوع؛ مما يزيد من إدرار الحليب، ولا تقدمي مكملات الأطفال عند حدوث ذلك، حيث إن المكملات ستعلم جسمك أن الطفل لا يحتاج إلى حليب إضافي، وسوف ينخفض ​​إمدادك من الحليب.

يبدو ثدياك فجأة أكثر ليونة، وهذا يحدث عادةً بعد أن يتكيف مخزون الحليب لديك مع احتياجات طفلك، فإذا كان طفلك يرضع بشكل متكرر، فيتم هضم لبن الأم بسرعة عادةً في غضون ساعة ونصف إلى ساعتين؛ لذلك فيحتاج الأطفال الذين يرضعون من الثدي إلى تناول الطعام أكثر من الأطفال الذين يرضعون حليبًا اصطناعيًا.

كيف تعرفين أن حليب الرضاعة كاف للطفل؟

يكون براز طفلك طبيعي بالنسبة لعمره، وهو الأمر الذي يحدث للمولود من 3 إلى 4 مرات على الأقل كل يوم ويجب أن يكون لونه كريميًا ولون الخردل، أما عندما يكبر طفلك، فسيقلل من التبرز لكن وجود براز رطب سيظل مؤشرًا جيدًا على حصوله على ما يكفي من الحليب.

كما يُمكنك التأكد أن لديك ما يكفي من الحليب في حالة إذا لم يظهر على طفلك أي علامة من علامات الجفاف والتي من أبرزها البول الداكن، وأن يبكي الرضيع دون دموع.

إلى جانب ذلك فحين يُصدر طفلك أصوات ابتلاع أثناء الرضاعة، فتشير هذه الضوضاء إلى أن طفلك يبتلع الحليب بنشاط أثناء جلسة الرضاعة الطبيعية، ومع ذلك فإن عدم وجود هذه الضوضاء ليس دائمًا علامة أو مؤشر على انخفاض إمدادات الحليب، حيث إذا كان طفلك يأكل بصمت ولكنه لا يزال يكتسب وزنًا ولا تظهر عليه علامات الجفاف فلا داعي للقلق.

اقرأ أيضًا: كم مل من الحليب يحتاج الرضيع؟

مؤشرات الرضاعة الجيدة للطفل

إن الأهم من كونك تلاحظين كمية الحليب المنخفضة أو الكثيرة لديك هو أن تلاحظي مؤشرات طفلك بالرضا أو عدم الرضا عن الحصول على ما يكفيه من الحليب، وذلك يشير إلى الرضاعة الجيدة، وبناءً على ما تقدم فنشير إلى أهم ما يُمكن ملاحظته على الطفل للتأكد من أن الرضاعة الطبيعية تسير على ما يرام هو ما يخص:

1- وزن الطفل

حيث إنه عندما تجدين طفلك على زيادة ثابتة في الوزن، فيعتبر ذلك إحدى أكثر المؤشرات ثقة في تحديد ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية وافية أم لا؛ لأن الرضاعة مرتبط هدفها بالتغذية والتي تنعكس بدورها على زيادة للوزن بشكل ملحوظ.

على الرغم من ذلك فيجب الأخذ في الاعتبار أن وزن الطفل بعد الولادة سيتم فقده بشكل تدريجي خلال أول أيام بعد الولادة، بما لا يزيد تقريبًا عن 7% عند الولادة، لكن مع الرضاعة يتم استعادة هذا الوزن المفقود خلال أسبوعين.

لذلك فمن الأرجح أن تقوم الأم بمتابعة نمو طفلها ووزنه مع أخصائي الرعاية الصحية المختص بالأمر، ويساعد ذلك بدوره على التأكد من معرفة إجابة سؤال كيف أعرف أن حليبي قليل أم لا؟

2- تغيير الحفاضات

يعتبر مؤشر تغيير الحفاضات من ضمن المؤشرات الهامة الدالة على الرضاعة، حيث إن كثرة الحفاضات التي يستخدمها الطفل بها دلالة على إنه كان يحصل على كفايته من الحليب أم لا، فمن الممكن أن يصل عدد تغيير الحفاضات اليومي إلى 6 حفاضات على سبيل المثال.

3- عدد الرضعات

إذا كنتِ تبحثين عن إجابة سؤال كيف أعرف أن حليبي قليل؟ فيُمكنك أيضًا معرفة كم مرة يرضع طفلك؟ حيث إن المعدل الطبيعي لرضاعة الأطفال الطبيعية ما بين 8 إلى 12 مرة في كل يوم، بمعدل تقريبي كل ساعتين أو ثلاث ساعات، وهذا بالضرورة قابل للزيادة إن كان هناك مؤشرات للنمو، وهذا ما أشرنا إليه سلفًا.

4- سعادة الطفل بين الرضعات

فإذا كان الطفل يحصل على القدر الكافي من التغذية؛ فستجدينه على مدار اليوم يشعر بالرضا والسعادة وفي حالة دائمة من اليقظة والانتباه، فلا تلحظي عليه الصخب أو الشعور بالضوضاء، كما أنك لا تجدينه صعب الإرضاء.

إلى جانب ذلك فإنه يُمكن ملاحظة رغبة الطفل في النوم، ويكون ذلك في معظم الأوقات، لكن هذا الأمر يحدث في حالة عدم حصوله على الحليب الكافي، إذ أن هناك ربط بين الحليب الكافي ونشاط الطفل خلال اليوم.

اقرأ أيضًا: اكلات تجعل حليب الأم دسم

بعد أن أجبناكم عن سؤال كيف أعرف أن حليبي قليل؟ نشير إلى أن كمية الحليب التي يمكنك إخراجها ليست مقياسًا دقيقًا لإمدادك بالحليب، فمن الشائع جدًا والطبيعي أن ينخفض ​​إنتاج الحليب بمرور الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى